• فائدة ثابتة على مبلغ معين

    أعطيت شخصًا مبلغًا من المال وقدره (10.000) دينار عشرة آلاف دينار، وذلك على أن يساهم بهذا المبلغ في بورصات عالمية، وذلك مقابل أن يعطيني مبلغًا شهريًا ثابتًا قدره (300) دينار لكل شهر، ولهذا الشخص فائدة يستفيدها من هذه المساهمة لا أعلمها تحديدًا، ولكن قد تزيد أو تنقص.

    فما حكم مساهمتي بهذه الطريقة عن طريق هذا الشخص بالصورة السابقة في هذه البورصات؟ أفتونا مأجورين.

    هذه الطريقة التي يسلكها المستفتي حرام شرعًا؛ لأنها من صور الربا، حيث يعطي لهذا الشخص مبلغًا محددًا (10.000) عشرة آلاف دينار، ويأخذ عائدًا شهريًا ثابتًا (300) ثلاثمائة دينار طالما بقي هذا المال في يد هذا الشخص، وهذا العائد فائدة ربوية محرمة شرعًا، فقد حرم الله تعالى الربا فقال: ﴿وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا﴾ [البقرة: 275]، ولحديث جابر: «لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ ‏صلى الله عليه وسلم‏ آكِلَ الرِّبَا، وَمُؤْكِلَهُ، وَكَاتِبَهُ، وَشَاهِدَيْهِ، وَقَالَ: هُمْ سَوَاءٌ» رواه الخمسة[1].

    والله أعلم.

    [1] أحمد (رقم 3737)، أبو داود (رقم 3333)، الترمذي (رقم 1206)، النسائي (رقم 5104)، ابن ماجه (رقم 2277).

    الدرر البهية من الفتاوى الكويتية

    رقم الفتوى: 1409 تاريخ النشر في الموقع : 27/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة