• أجر نظر

    سئل في ناظر على وقف لم يشرط له فيه شيء، وطلب من القاضي أن يقرر له شيئًا في مقابلة عمله، فقرر له قدرا، ثم عزل عن النظر، وتقرر فيه رجل آخر من قبل القاضي، وهو لا يرضى بالعمل فيه متبرعا، فهل له أن يأخذ أجر مثل عمله من ريع ذلك الوقف كالناظر الذي كان قبله بدون تقرير من القاضي؛ حيث إن أجر المثل معلوم بما تقرر للناظر قبله؟ أفيدوا الجواب.
     

    صرحوا بأن القاضي لو نصب قيما ولم يعين له شيئا، ينظر إن كان المعهود أن لا يعمل إلا بأجرة المثل، فله أجرة المثل؛ لأن المعهود كالمشروط، وإلا فلا شيء له، وظاهر ما في السؤال أن الرجل الذي تقرر في النظر على ذلك الوقف من قبل القاضي لم يعين له القاضي شيئًا في مقابلة عمله، وهو يريد أن لا يعمل إلا بالأجر، فله أجر مثل عمله من ريع ذلك الوقف، وإن لم يعينه القاضي، وإذا كان القدر الذي عينه القاضي للناظر الأول الذي عزل عن النظر في نظير عمله هو أجر مثل عمل الناظر الجديد كان له أخذه.

    والله أعلم.

    المبادئ:-

    1- لناظر الوقف الذي نصبه القاضي دون أن يعين له شيئًا وكان مثله لا يعمل إلا بأجر أن يأخذ أجرة المثل.

    بتاريخ: 15/6/1902

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 8 س:3 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: محمد عبده
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة