• حيض المرأة عند أداء المناسك

    إن زوجة السائل سوف تؤدي فريضة الحج هذا العام.

    ويسأل: إذا فاجأتها العادة الشهرية أثناء أداء المناسك فماذا تفعل؟

    إن العاجز عن الرمي بنفسه لمرض أو حبس له أن ينيب غيره ليرمي عنه؛ لأن الإنابة جائزة في أصل الحج، فكذلك في أبعاضه، وكما أن الإنابة في الحج إنما تجوز عند العلة التي لا يرجى زوالها فكذلك الإنابة في الرمي، لكن النظر هنا إلى دوامها إلى آخر وقت الرمي، وكما أن النائب في أصل الحج لا يحج عن المنيب إلا بعد حجه عن نفسه، فالنائب في الرمي لا يرمي عن المنيب إلا بعد أن يرمي عن نفسه[1].

    وتخريجًا على هذا يجوز للمرأة إذا فاجأها الحيض قبل طواف الإفاضة ولم يمكنها البقاء في مكة إلى حين انقطاعه أن تنيب غيرها في هذا الطواف على أن يطوف عنها بعد طوافه عن نفسه، وأن ينوي الطواف عنها، ولها أن تستعمل دواء لوقف دم الحيض أثناء تأديتها المناسك، فإذا فاجأها ولم يستمر نزوله طوال أيام الحيض بل ينقطع في بعض أيام مدته عندئذ يكون لها أن تطوف في أيام الانقطاع.

    هذا وقد أجاز بعض الفقهاء الحنابلة والشافعية للحائض دخول المسجد للطواف بعد إحكام الشد والعصب وبعد الغسل حتى لا يسقط منها ما يؤذي الناس ويلوث المسجد، ولا شيء عليها في هذه الحال باعتبار حيضها مع ضيق الوقت والاضطرار للسفر من الأعذار الشرعية، وقد أفتى كل من الإمام ابن تيمية وابن القيم بصحة طواف الحائض طواف الإفاضة إذا اضطرت للسفر مع صحبتها بشرط أن تعصب موضع خروج الدم حتى لا ينزل منها شيء في المسجد وقت الطواف.

    لما كان ذلك فإن المرأة التي يفاجئها الحيض أو النفاس ويحول بينها وبين طواف الإفاضة مع تعذر البقاء بمكة حتى يرتفع عذرها أن تسلك أي طريق من الطرق السالف ذكرها.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-
    1- للعاجز عن الرمي بنفسه لمرض أو حبس أن ينيب غيره ليرمي عنه.

    2- للمرأة أن تستعمل دواء لوقف دم الحيض أثناء تأديتها المناسك، فإذا فاجأها ولم يستمر نزوله طوال أيام الحيض بل ينقطع في بعض أيام مدته عندئذ يكون لها أن تطوف في أيام الانقطاع.

    3- يجوز للمرأة إذا فاجأها الحيض قبل طواف الإفاضة ولم يمكنها البقاء في مكة إلى حين انقطاعه أن تنيب غيرها في هذا الطواف، وأجاز بعض الفقهاء للحائض دخول المسجد للطواف بعد إحكام الشد والعصب وبعد الغسل.

    بتاريخ: 18/5/1987

    [1] انظر فتح العزيز للرافعي الكبير الشافعي - كتاب الحج.

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 141 س:121 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: محمد سيد طنطاوي
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة