• حكم حمل امرأة من ماء غير زوجها

    امرأتان شقيقتان إحداهما زوجها عقيم، استطاعت بأسلوب خفي أن تأخذ من ماء زوج أختها بدون علم زوجها وزوج أختها وجعلت هذا الماء في رحمها عن طريق الأطباء فحملت وأنجبت.

    فما حكم هذا المولود من حيث النسب والميراث؟، وجزاكم الله خيرًا.

    هذا المولود ينسب لصاحب الفراش بناءً على السؤال المطروح فهو ابنه شرعًا يرث كل منهما الآخر، لقضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك كما في حديث السيدة عائشة رضي الله عنها عند الشيخين، حيث قال في قصة عبد بن زمعة: «الْوَلَدُ لِلْفِرَاشِ، وَلِلْعَاهِرِ الْحَجَرُ» ولا يحق له أن ينفيه إلا بلعان.

    وما ذُكر من نقل مني رجل أجنبي لهذه المرأة فهو مجرد دعوى، لا تقوم بها حجة لأنه لا يعتد بقول المرأة، فإذا كان صاحب الفراش يعلم من نفسه العقم ويجزم بعدم صحة نسبه إليه فعليه أن يلاعن، وينفيه في شهادات اللعان، ولا ينتفي منه إلا بذلك.

    والله تعالى أعلم.

    دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

    رقم الفتوى: 1143 تاريخ النشر في الموقع : 06/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة