• تعريف زواج المتعة

    أنا أخاف من الزواج لأنه مسؤولية كبيرة، فأبي يسامحه الله إذا كان حيًا ويرحمه الله إذا كان ميتًا هاجر إلى البرازيل في عام 1974 ولم أره حتى الآن، وكان لغياب الأب أكبر الأثر السلبي على نفسي حتى بقيت العقدة وهي خوفي أن أترك أولادي بعد الزواج مثل أبي، ولذلك فكرت أن أعمل عملية طبية أو آخذ دواء لكي لا أنجب مع إخبار الزوجة بذلك قبل الزواج، وأيضًا أخاف من الفشل في تربية أبنائي، كل هذا يمنعني من الزواج، وأيضًا زواج المتعة حرام، وما أسأل عنه هو:

    1- هل خوفي من الانفصال والمشاكل وإصراري على إتمام الزواج مع ذلك الخوف يعتبر إخلالًا بشرط الاطمئنان إلى الاستقرار.

    2- هل القلق من الانفصال يجعل الزواج زواج متعة؟ 3- هل الخوف من ترك الأبناء في دنيا قاسية ومجتمع فاسد أو تركهم فقراء ضعفاء أو التقصير في تربيتهم تربية حسنة ومع ذلك يفسدون لأسباب خارجة عن إرادة الأبوين، هل هذا كله كافٍ لمنع الإنجاب بدون ارتكاب وزر، وهل هناك رأي شرعي يمنع منع الإنجاب عمومًا؟ 4- هل إذا قمت بتربية الأبناء ورعايتهم ومع ذلك أصبحوا فاسدين هل هذا يحملني الأوزار عند الله تعالى يوم القيامة؟

    زواج المتعة هو الزواج المشروط فيه وقت معين، وما دام العقد لم يشرط فيه زمن فهو زواج صحيح، والخوف من طلاق الزوجة بعد ذلك لا يجعله زواج متعة، وما دام الأب يبذل جهده في تربية أولاده فلا إثم عليه إذا لم يلتزموا بالآداب الإسلامية، ولا يكون ذلك الخوف مبررًا لمنع الإنجاب، أما إذا قصر في تربيتهم فانحرفوا فإنه يكون مسئولًا عن ذلك على قدر تقصيره، لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «مَنْ سَنَّ فِي الْإِسْلَامِ سُنَّةً حَسَنَةً فَلَهُ أَجْرُهَا وَأَجْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا بَعْدَهُ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْءٌ» رواه مسلم.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 6425 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة