• هجر الزوجة مدة طويلة وزواج المتعة والزواج العرفي

    أنا زوجة هجرها زوجها منذ 3 سنوات، ومن قبلها لم يكن يعاشرها مدة تزيد عن 5 سنوات متواصلة، فاضطررت لأرفع عليه قضية نفقة وطلاق، وما زالت قائمة بالمحكمة للفصل فيها. اضطررت للوظيفة لكي أصرف على نفسي وبناتي، وفي أثناء وظيفتي حاول شخص أن يتعرف عليّ ولكن لم أعطه أي اعتبار، حتى جاء اليوم الذي يئس فيه من الحرام فطلبني بشيء اسمه (الزواج العرفي) أو (زواج المتعة) ويقول: إنه يجوز في حالتي لأني مطلقة شرعًا، وأنا لا زلت على ذمة زوجي منذ 3 سنوات ترك البيت ولم أره أبدًا، وما زالت قضية الطلاق قائمة حتى اليوم.

    السؤال: هل هذا النوع من الزواج جائز شرعًا؟

    ما دام الزواج بين الزوجين صحيحًا، ولم يحصل من الزوج طلاق لزوجته بعده، فالزوجية تعد ما زالت قائمة بين الزوجين، مهما طال الابتعاد الجسدي بينهما، ولا يجوز لهذه الزوجة الزواج من غيره قبل طلاقها منه وانقضاء عدتها، سواء كان زواجًا عرفيًا أو غيره. والزواج العرفي هو الزواج المستكمل لشروطه الشرعية، إلا أنه غير مسجل رسميًا لدى القاضي الشرعي أو الدائرة الحكومية المعنية بذلك، وهو صحيح شرعًا، ولكن ينبغي الحذر منه، لما فيه من مخالفة لأمر ولي الأمر الذي يوجب التسجيل الرسمي للعقد، ولما قد يترتب عليه من مشكلات اجتماعية وضياع الحقوق. أما زواج المتعة فهو الزواج المؤقت، وهو غير صحيح عند أهل السنة، لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عنه في أحاديث صحيحة كثيرة رواها عنه سيدنا علي رضي الله عنه وغيره.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 6422 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة