• تقليص مساحة الأرض المخصصة لبناء مسجد

    يرجى الإحاطة بأنه سبق أن طلبت الوزارة تخصيص موقع مسجد بالمنطقة المذكورة أعلاه، ووافقت البلدية على تخصيص الموقع المطلوب بمساحة 1200متر2، وقد تقدم المتبرع السيد دبيان -لبناء المسجد المذكور مع تصغير المساحة المخصصة إلى النصف، حيث إن السكان المجاورين للموقع لا يرغبون في بناء مسجد كبير، علمًا بأن كثافة المنطقة لا تحتاج إلى بناء موقع المسجد بالكامل، ويمكن الاكتفاء ببناء مايعادل40% من مساحة قطعة الأرض المخصصة للموقع حسب شروط ومعايير الوزارة، وقد تم إبلاغ ذلك للمتبرع، وأبلغنا بأن الأهالي يصرون على تقليص مساحة الموقع، بحيث لا يتم إنشاء سور له مستقبلًا.

    وبناء على ما تقدم يرجى إبداء الرأي نحو طلب المتبرع، علمًا بأننا نرى إحالة الطلب إلى إدارة الإفتاء والبحوث الشرعية لبيان الرأي الشرعي بخصوص طلب المتبرع أعلاه.

    وحضر المهندس (علي) من إدارة الشئون الهندسية في الوزارة.

    وإجابة على أسئلة اللجنة أفاد بالتالي: الأهالي المحيطون بالمسجد لا يريدون تسوير المسجد حتى يبقى أمام بيوتهم مساحات فارغة كبيرة، ربما يستفيدون منها في الزراعة أو وضع السيارات فيها أو نحو ذلك، ولم يحصل في الوزارة حالة مماثلة، والمساحة المخصصة للبناء في هذا المسجد تعد كافية ومناسبة حسب النظام المعمول فيه بالوزارة، وهناك مساجد أقل من هذه المساحة، والمسجد يقع متطرفًا يحده الشارع من ثلاث جهات.

    ما دامت البلدية قد أصدرت قرارها بتخصيص الأرض للمسجد، وأبلغت الوزارة بهذا القرار، فإن هذه الأرض كلها تصبح وقفًا بذلك، فيبنى فيها المسجد، ويجعل الباقي حريمًا له، وإذا كان الأمر كذلك فلا يجوز الاستفادة من هذا الحريم لغير مصلحة المسجد، سواء أحيط بسور أو لم يحط بسور.

    واللجنة توصي الإدارة المختصة ببناء سور حول حريم المسجد لتعلم حدوده للجميع، فلا يعتدي عليه أحد أو يشغله بغير ما هو مصلحة للمسجد.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 5074 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة