• شروط المكان حتى يعتبر مسجدًا

    عندما استلمت الأمانة العامة للأوقاف مدرسة (الجاحظ) من وزارة التربية، وذلك لانتقالها إليها مستقبلًا، وجدت فيها مسجدًا خاصًا بالتلاميذ والمدرسين تقام فيه صلاة الظهر فقط، وليس له باب خارجي، وهو مصمم على شكل مسجد له مئذنة، وترغب الأمانة العامة للأوقاف في هدم هذا المبنى لإعادة تصميم وتوزيع المباني بما يتفق وحاجتها، فهل يجوز ذلك؟

    لا يعد المكان مسجدًا إلا إذا تحققت فيه شروط، وهي: 1- أن يعد للصلوات الراتبة بجماعة وهي الصلوات الخمس.

    2- أن يسمح بالصلاة فيه جماعة لكل من أراد الصلاة، ويكون له باب إلى طريق عام.

    3- أن لا ينتفع به في غير الصلاة.

    4- أن يكون مبنيًا بناءً مستمرًا ثابتًا.

    فلا تعد الخيمة ولا بيت الشعر مسجدًا، ولا يعد مصلى العيد مسجدًا.

    فإذا كان المبني المسئول عنه مستوفيًا للشروط السابقة عدّ مسجدًا لا تجوز إزالته إلا بشروطه، وإلاّ فلا، والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 3673 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة