• الاستفسار عن حال الزوج أثناء الطلاق

    طلقت زوجتي الطلقة الثالثة وكنت في حالة غضب وأريد أن أستفسر إن كانت تقبل طلقة ثالثة بائنة.

    وفي حالة قبولها ما هو حكم الإسلام في دور المحلل؟ سألته اللجنة الآتي: كيف حصلت الأولى؟ قال: طلبت من زوجتي أن تخرج من العمل وأن تلبس الحجاب فقالت: أنا مستعدة أن ألبس الحجاب لكن أرفض أن أستقيل من العمل، فقلت لها: إذا رحت العمل راح أطلقك فقالت: راح أروح العمل فقلت لها: أنت طالق.

    هل كان هذا قبل الدخول؟ قال: لا، بعد الدخول.

    ما مظاهر الغضب التي بدرت منك أثناء هذه الحادثة، قال: الذي أذكره أنه طاح مني المفتاح ثلاث مرات ورميت اللحاف عليها.

    كيف وقعت الثانية؟ قال: سافرنا إلى الخارج وتضايقت مني وقالت لي: أريد أن أرجع إلى الكويت، وأصرت على هذا فقلت لها: أنت طالق.

    كيف وقعت الثالثة؟ قال: حدثت قبل عشرة أيام، كنا قادمين من السفر وأرادت أن تذهب إلى أهلها فوافقت وأخذتها إلى هناك، وذهبت أنا إلى أصدقائي وقد تأخرت عليها فغضبت وعندما وصلنا إلى البيت طلبت منها أن نذهب إلى بيت والدي فرفضت ذلك وتركتني ونزلت إلى البيت حيث كان هذا الكلام في السيارة فنزلت إليها وقلت: أنا سأذهب إلى بيت والدي ولا أستطيع أن أتركك في الشقة لوحدك راح آخذك إلى بيت أهلك فقالت: إذا تبيني أروح بيت أهلي طلقني، فقلت لها: أنت طالق.

    وبسؤال الزوجة: كيف وقعت الأولى: قالت: قال لي: استقيلي من الشغل فقلت له: لا، فقال لي: أنت طالق.

    اذكري لنا الثانية: قالت: كنا في الخارج وهو كثير الشرب، فقلت له: اختار بيني وبين المشروب، فقال: المشروب، فأصريت أن أرجع إلى الكويت فقال لي: أنت طالق، فأخذ الشنط ورمى بها خارج الفندق.

    عندما تشاجرتم هل كان في وعيه؟ قالت: كان شاربًا ولكن لا أدري هل كان يدرك ما يقول أم لا؟ كيف كانت حالته أثناء الشجار؟ قالت: كانت عيونه محمرة ومعصبًا وكان مشيه زينًا ولما جاءني قال لي: طالق طالق طالق، ورماني على الأرض ثم أخذ الشنط ورمى بها خارج الفندق.

    كيف وقعت الثالثة: قالت: كل سفرة لا بد أن يشرب الخمر وأنا لا أتحمل هذه الحالة فلما كنا في سفرة أخرى قلت: سأتحمل هذا إلى أن ننتهي من سفرنا هذا ثم طلقني ولما جئنا الكويت نزلني عند أهلي وتأخر عليّ في الليل ثم أخذني وقاد السيارة بسرعة إلى أن وصلنا الشقة ثم أراد أن نذهب إلى بيت أهله فرفضت فمسكني من يدي فتخلصت منه، فطلقني بقوله: أنت طالق.

    وبسؤال الزوج: هل كنت تشعر بما قلته في الطلاق الثاني وأنت شارب؟ قال: أذكر ولا أذكر، ما أقدر أقول لكم بالضبط.

    هل رميت بها على الأرض في الطلاق الثاني؟ قال: نعم ورفست الشنط ورميت بها إلى الخارج.

    يقع بقول السائل على زوجته طلقتان في الحادثة الأولى والثالثة.

    أما الثانية فلا يقع بها طلاق بسبب الإغلاق.

    وهي الآن على عصمته بطلقة واحدة فقط وقد راجعها أمامنا على كتاب الله وسنَّة نبيه صلى الله عليه وسلم.

    ونصحا بتقوى الله وحسن المعاشرة وترك كل ما نهى الله عنه.

    وأفهمتهما اللجنة أن المحلل حرام شرعًا.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 452 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة