• زكاة الأموال المختلطة بالحرام

    ما حكم الشرع في تسلم الزكاة من التجار الذين اختلطت معاملتهم التجارية بشيء من الربا والمعاملات المحرمة، هل يجوز أن تقوم لجنة الزكاة المذكورة بدور الوسيط في إيصال المبالغ إلى مستحقيها؟ ويسأل عما إذا كانت شبهة الحرام قد لحقت هذه المبالغ التي يخرجها التاجر من هؤلاء كزكاة من مجمل أموالهم التي يشوبها الحرام؟

    يجوز تسلم هذه الأموال وإيصالها إلى المستحقين، مع التوجه بالنصيحة إلى التجار أن يتحروا بقدر المستطاع أن تكون زكاتهم من أموال غير محرمة.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 144 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات