عدد النتائج: 50

  • إنه يستورد مواد من الخارج وتحضر في أكياس مغلقة، وهذه الأكياس لها وزن معلوم، وهو 50 كجم، ولكن عند البيع نجد وزن الكيس أصبح 49 كجم، وذلك لعوامل الجو، وليس له دخل فيه، ويبيعه على أنه وزن 50 كجم فما الحكم؟

    إذا أخبر المشتري بذلك فلا شيء فيه، وإن لم يخبره وسلمه له فذلك من الغش، وهو محرم. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26435

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    905

  • نحن مجموعة من العسكريين تقام لنا دورات أقلها يوم   وأكثرها سنة في محافظة وادي الدواسر ، والتي تبعد عن مكان إقامتنا أكثر من ( 80 ) كم ، ويتم الانتهاء من العمل أحيانًا قبل صلاة الظهر، وأحيانًا بعد صلاة الظهر، فهل يجوز لنا إذا انتهينا من العمل قبل صلاة الظهر قصر صلاة الظهر في الطريق ونجمع معها صلاة العصر؟ علمًا بأننا نصل إلى ...

    إذا كان مكان التدريب يبعد عن بلدكم ثمانين كيلو فأكثر جاز لكم القصر والجمع في الطريق وفي مكان العمل، إلا إذا نويتم إقامة في مكان العمل أو غيره تزيد على أربعة أيام، فإنكم تتمون الصلاة في أثناء تلك الإقامة، ولكم الجمع والقصر في الطريق ولو كنتم تصلون إلى بلدكم في وقت الصلاة الثانية، وإن صليتم الصلاة الأولى في الطريق وأخرتم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34425

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    504

  • سئل في رجل أقر بأن زيدا أخوه من الرضاع، وأنه رضع من والدة المقر في زمن الرضاع الشرعي زيادة عن خمس رضعات متفرقات مشبعات، وثبت المقر على ذلك، وصدق بصريح التصديق على الوجه المسطور أمام شهود عدول، ثم جحد ذلك الرضاع والثبات والتصديق. فهل ينفعه جحوده بعد ذلك، ويحل له تزوج بنت أخيه المذكور أم كيف الحال؟ أفيدوا الجواب.
     

    حيث أقر هذا الرجل بالرضاع المذكور، وأصر على ذلك ودام عليه، وأشهد على نفسه بالإقرار، فلا يقبل رجوعه عنه، ولا يجوز له أن يتزوج بنت أخيه رضاعًا المذكورة لثبوت الحرمة بذلك، والله تعالى أعلم.

    المبادئ:-

    1- الإقرار بالرضاع لا يقبل الرجوع فيه.

    بتاريخ: 29/10/1899


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11350

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    604

  • قول النبي صلى الله عليه وسلم: إذا بلغ الماء القلتين لم يحمل الخبث هل معناه إذا بلغ الماء القلتين ثم وقع فيه نجاسة كثيرة لم يكن بذلك نجسًا؟ نرجو التوضيح
    .

    المراد بالحديث الوارد في السؤال: أن الماء إذا بلغ قلتين فأكثر فإنه لا يتأثر بالنجاسة التي تقع فيه غالبًا؛ لكثرته وعدم تأثره بها لاستهلاكها فيه، وهذا إذا لم يتغير لونه ولا طعمه ولا ريحه بهذه   النجاسة، وليس مراد النبي صلى الله عليه وسلم أنه لا ينجس مطلقًا بل إن الماء الطهور إذا تغير لونه أو ريحه أو طعمه بوقوع النجاسة فيه، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33235

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    926

  • ما حكم الاستمتاع بالكحول أو الخمر عمومًا ، أي: استخدامه في دهان الأثاث وفي العلاج والوقود والتنظيف والتعطير والتطهير واتخاذه خلا.

    ما أسكر شرب كثيره فهو خمر، وقليله وكثيره سواء، سواء سمي كحولاًّ أم سمي باسم آخر، والواجب إراقته وتحريم الإبقاء عليه لاستخدامه والانتفاع به في تنظيف أو تطهير أو وقود أو تعطير أو تحويله خلا أم غير ذلك من أنواع الانتفاع، أما ما لم يسكر شرب كثيره فليس بخمر، ويجوز استعماله في تعطير وعلاج وتطهير جروح ونحو ذلك.   وبالله التوفيق، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30182

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    1183

  • إنني زوجة مسلمة ولله الحمد، متزوجة منذ حوالي ثماني سنوات، ومشكلتي هي الآن أنني أكره المجامعة مع زوجي، وأحاول إرضاءه في كل حين خشية من ارتكاب ذنب، وطول هذه الفترة السابقة لم نرزق إلا بمولود واحد، ولم يحلُ لي النوم في فراش واحد مع زوجي، حاولت كثيرًا ولم أستطع، وتلقيت بعض النصائح من بعض الأقارب أنني أعرض نفسي على بعض المشعوذين ...

    لا يجوز الذهاب إلى الكهنة والمشعوذين والسحرة للعلاج عندهم وتصديقهم بما يقولون؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم -: « من أتى عرافًا فسأله عن شيء لم تُقبل له صلاة أربعين ليلة » [1] رواه مسلم ، وصح عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: « من أتى عرافًا أو كاهنًا فصدقه بما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32404

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    862

  • ما حكم أخذ التحاميل الشرجية أثناء الصوم لضرورة صحية؟ وإذا كان الجواب بعدم الجواز؛ فما الحكم بالنسبة لمن فعل ذلك جاهلًا، وماذا يترتب عليه؟

    التحاميل الشرجية في النهار مفطرة للصائم، سواء استعملها لضرورة أو غيرها، فإذا احتاج إليها لضرورة؛ فعليه قضاء اليوم الذي تناولها فيه، هذا إذا كان عالمًا بأنها مفطرة للصائم، فإذا كان جاهلًا بذلك؛ فعليه القضاء أيضًا عند الجمهور، وهو الراجح لدى اللجنة للاحتياط.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16399

    تاريخ النشر في الموقع
    27-12-2017

    مشاهدات
    742

  • حصلت على مبلغ من المال في شهر رجب، وأردت إخراج زكاته في شهر رمضان، فهل هذا جائز؟ وسبب ذلك أنه يتبين المحتاج في شهر رمضان.

    تجب الزكاة في النقدين الذهب والفضة وما يحل محلهما من أوراق البنكنوت وعروض التجارة إذا بلغ ما يملكه من ذلك النصاب وحال عليه الحول، وعلى هذا تجب عليك زكاة ما حصلت عليه في رجب من المبالغ إذا دخل رجب من السنة التالية لسنتك التي ملكت فيها النصاب. لكن إن رغبت في إخراجها في رمضان الذي بالسنة التي ملكت فيها النصاب عن المدة الماضية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24013

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    716

  • الحمد لله وحده والصلاة والسلام علـى من لا نبي بعده، وبعد: فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام، من المستفتين: أطباء بمستشفى الحرس الوطني بالرياض ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئـة   كبار العلماء، برقم (2237) وتاريخ 3 6 1415 هـ، وقد سأل الأطباء سؤالاً هذا نصه: امرأة متزوجة ...

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت: بأنـه لا يجـوز التعرض للجنين المذكور بالإسقاط، بل يبقـى حتى تلـده أمـه إن شـاء الله سليمًا معافى. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30072

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    603

  • يقول السائل: إن بنته طلقت من زوجها على البراءة من نفقة عدتها ومؤخر صداقها بتاريخ 17/ 4/ 1955. ثم توفي زوجها بعد طلاقها بتاريخ 25/ 5/ 1955 وهي لا تزال في عدته. فهل ترث في زوجها، أو لا؟

    إن الطلاق على البراءة طلاق بائن بينونة صغرى، والمطلقة بائنًا لا ترث زوجها شرعًا ولو كانت في عدته، وليست الحالة المذكورة مما ينطبق عليه طلاق الفار حتى ترث زوجها ما دامت في العدة؛ لأنها طلبت منه الإبانة برضاها، وعلى هذا فلا ترث الزوجة المذكورة زوجها. وبهذا علم الجواب على السؤال.

    والله أعلم.

    المبادئ:-

    1- ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11205

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    1407

  • هل يجوز للمسلم نقل الخمر بسيارة وحمله منها وإن كان ذلك لغير المسلمين؟

    لا يجوز، سواء كان ذلك لمسلمين أم كفار؛ لعموم النهي عن ذلك من النبي - صلى الله عليه وسلم - ولعنه من فعله. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30174

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    874

  • يعتزم مجلس إدارة الجمعية التعاونية المشاركة في مهرجان تسويقي عبارة عن تقديم جوائز وسحوبات، وذلك بدفع مبلغ معين للشركة المنظمة مقابل المشاركة، وتقوم الجمعية بالحصول على كوبونات السحب من الشركة المنظمة لتوزيعها على المتسوقين في الجمعية مقابل كل خمسة دنانير مشتريات يحصل على كوبون يؤهله لدخول السحب على الجوائز المقدمة من ...

    يجوز الاشتراك في السحب على الجوائز الممنوحة مقابل الشراء بمبلغ معين، شريطة أن تعطى قسائم السحب للمشتري دون مقابل، أو زيادة في ثمن البضائع التي اشتراها، وتكون الجوائز الممنوحة لمن تخرج له القرعة من قبيل الهبة، تقصد بها الجمعية ترويج بضائعها وإغراء الناس في شرائها، وتنبه اللجنة المستهلكين بأنه لا يجوز شراء السلعة دون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6725

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    606

  • طلب أحد الموسرين من البنك الذي يودع أمواله لديه احتساب الفائدة على ماله ودفعها للجمعية، وقد استلمت الجمعية فوائد أمواله منذ عدة شهور، فهل يجوز للجمعية قبول هذه الفوائد، خصوصًا وأن الجمعية -كما أوضحت لسماحتكم- تقيم مئات المساكن للمحتاجين لها؟

    أولاً: يجب أن يوقف المذكور الإيداع بربح، سواء عين الربح لهذه الجمعية أو غيرها؛ لكون ذلك من الربا المحرم بالكتاب والسنة وإجماع أهل العلم.

    ثانيًا: ما وصل إلى الجمعية يجوز لها إنفاقه في حاجات الجمعية، وإذا علمت أن الفائدة ستستمر لحسابها حرم على المسئولين فيها أن يقبلوا هذا المبلغ؛ لما فيه من التعاون مع المودع على الربا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26590

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    678

  • ما هو رأي المذاهب الأربعة (الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة) في انتهاء الحضانة بالنسبة للصغير ولدًا كان أو بنتًا؟ وهل يخير الصغير بعد سن معين؟ وما هو الحكم في حالة اختلاف المذاهب بين الزوج والزوجة؟ وبأي المذهبين يؤخذ؟ ملحوظة: يشاع أنه في حالة اختلاف المذاهب بين الزوج والزوجة يؤخذ بمذهب الزوج، وذلك لاتباع الابن أو ...

    تنتهي حضانة الصغير عند أمه عند الحنفية بتمام السابعة من عمره، والبنت بتمام التاسعة من عمرها، وفي قول عندهم يبقى الولد عند أمه إلى التاسعة، ولا يخير الصغير في بقائه عند أمه في أي سن كان، ولكن يضم إلى وليه، فإذا بلغ خيّر الغلام بعد البلوغ، وكذلك الأنثى تستمر إذا طعنت في السن وكانت مأمونة على نفسها.

    وذهب المالكية إلى أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8129

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    541

  • يرجى التكرم بدراسة مشروع الربط الآلي لمساجد المنطقة الواحدة، وإفادتنا بمدى جواز تحقيقه، حيث إننا مجموعة من المخترعين الكويتيين في طور تطوير هذا النظام، وجعله قابلًا للتطبيق عمليًا، وتطبيقه بعد موافقتكم في إحدى ضواحي الكويت للتجربة، حيث سيساعد هذا النظام على دمج أذان جميع مساجد الضاحية الواحدة في توقيت واحد، وبصوت واحد، ...

    الربط الآلي لمساجد المنطقة الواحدة من حيث هو نظام لدمج أذان جميع مساجد المنطقة في أذان واحد وتوقيت واحد وصوت واحد له بعض السلبيات التي تؤثر على أداء الشعائر، وتوضح ذلك في النقاط التالية: أولًا: أهمية الأذان وفضله: الأذان من خصائص الإسلام وشعائره الظاهرة، بحيث لو اتفق أهل منطقة على تركه أثموا وقوتلوا.

    وهو واجب عند كل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6232

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    988

  • اختلفت مع أخي زوجتي في عمان فتطاول عليّ وأساء الأدب، فذهبت إلى أخيها الآخر وحلفت على زوجتي عنده وفي غيابها قائلًا: (بتكوني طالقًا بالثلاثة إذا رحت على بيت أخيك، كل ما تحلين عليّ تحرمين) قاصدًا ردعها عن زيارة أخيها، ثم عدنا إلى الكويت وكانت قد علمت بالأمر، وكنت أعتقد تقيدها بالحلف، ثم حدثت مشكلة فاحتدت وقالت لي: إنها ذهبت إلى ...

    لا يقع بما صدر من المستفتي في المرة الأولى -بحسب قوله الأول- طلاق، لأنه طلاق معلق على شرط لم يقصد به الطلاق، وبما أن المحلوف عليه حصل فالواجب على الزوج كفارة يمين وهي إطعام عشرة مساكين، وما دام قد كرر ذلك ثانيةً مثله فإن عليه كفارة يمين أخرى، وفي المرة الثانية يعد قوله ظهارًا لا طلاقًا، فإذا أراد الزوج الرجوع إليها فعليه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5567

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1238

  • سأل عبد الحليم سيد قال: توفيت سيدة في يوليه سنة 1957 عن أختين شقيقتين، وأخ لأب، وجد لأب فقط. فما بيان نصيب كل؟

    بوفاة المتوفاة سنة 1957 عن المذكورين فقط يكون لأختيها شقيقتيها ثلثا تركتها فرضًا مناصفة بينهما، ولأخيها لأب وجدها لأب الباقي بعد الثلثين مناصفة بينهما وذلك تطبيقا للمادة 22 من قانون المواريث رقم 77 لسنة 1943. وهذا إذا لم يكن للمتوفاة وارث آخر ولا فرع يستحق الوصية الواجبة.

    والله أعلم.


    المبادئ:-
    1- للأختين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12871

    تاريخ النشر في الموقع
    13-12-2017

    مشاهدات
    381

  • إذا أُمن جانب ولي الأمر، وكان النشاط الذي تزاوله الشركة مشروعًا، ولكن الشركة تودع أموالها في بنوك ربوية، فهل يجوز شراء أسهمها أو بيع البطاقة ‏لمن يشتري بها أسهم هذه الشركة؟

    شراء أسهم في شركة معناه المشاركة في أموال هذه الشركة وأعمالها وأرباحها حكمًا، والربا محرم قليله وكثيره باتفاق الفقهاء، لقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ[٢٧٨]﴾ [البقرة: 278]ولعموم قوله سبحانه: ﴿يَمْحَقُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7406

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    1249

  • إذا كبر الإمام للصلاة والإنسان مشغول والمؤذن يقيم الصلاة إما يستكمل آية أو يكمل صفحة ما تطول، وكبر الإمام والإنسان لم يتسوك، وفي قراءة الإمام الاستفتاح تسوك المأموم هل يجوز له السواك لفضله، أو يكبر مع الإمام لفضل متابعة الإمام أيهما أفضل: السواك ولو تأخر المأموم بعد الإمام، أو تركه للسواك ومتابعة الإمام حالاً؟

    السنة له أن ينهي القراءة عند سماع الإقامة ويجيب المقيم كما يجيب المؤذن، ويستاك قبل الدخول في الصلاة ولا يفعل ذلك أي التسوك بعد تكبيرة الإمام، بل يبادر بالمتابعة، لعموم الأحاديث الدالة على شرعية متابعة المأموم للإمام مثل قوله صلى الله عليه وسلم: « إنما جعل الإمام ليؤتم به، فلا تختلفوا عليه، فإذا كبر فكبروا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22254

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    1128

  • لقد اشتريت لي سيارة جديدة، وبقيت معي قرابة أسبوع، وقد كلمني واحد من زملائي يرغب شراءها، وقد بعت السيارة على المذكور بمبلغ وقدره خمسة وثلاثون ألف ريال، منها خمسة آلاف ريال مقدمًا، وخمسة آلاف بعد شهرين من تاريخ الشراء، ثم يبدأ الباقي تقسيطًا شهريًّا قيمته ألف وخمسمائة ريال حتى نهاية المبلغ، علمًا أن قيمة شراء السيارة علي هي ...

    إذا كان الأمر كما ذكر فليس لك شراؤها إلا بمثل ثمنها أو أكثر؛ لأن شراءك لها بأقل مما بعته عليه يعتبر معاملة ربوية وهي مسألة العينة. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26357

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    971

  • نود من فضيلتكم جزاكم الله خيرًا تزويدنا بفتوى شرعية حيال هذا الموضوع، والذي نبين لفضيلتكم ما يلي: 1- أنشأنا أنا وإخوة لي جمعية خيرية، الغرض منها مساعدة بعضنا، ورأينا تكوين رأس مال لهذه الجمعية ابتداء من 30 / 3 / 1415هـ، وتم تكوين مبلغ وقدره ( 110.000 ) مائة وعشرة آلاف ريال، وأن يتم استثمارها في البيع والشراء على الأعضاء وخارج ...

    تجب زكاة المال وأرباحه الثابتة المقبوضة وغير المقبوضة بعد مضي حول من تاريخ تملك المال، ولا يجوز تأخير إخراج الزكاة عن وقتها ، بل تجب المبادرة بإخراجها في وقتها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35064

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    561

  • فضيلة الشيخ ابن باز : أريد أن أطرح عليك هذا السؤال لإحدى الأخوات، تقول: إنها تقول: إنها قالت لها سر، وكانت قد أمنتها على ذلك، ولكن هذه الصديقة للأسف خانت الأمانة، ونشرت السر الذي أمنتها عليه، تريد هذه الصديقة أن أسأل فضيلتكم عن شيء أقدمه لهذه الصديقة؛ لعل الله سبحانه وتعالى أن يهديها سبيل الرشاد، ويهدينا أجمعين إلى صراطه ...

    على المرأة المذكورة أن تتوب إلى الله تعالى من إفشاء سر صديقتها ، وتستسمح صديقتها؛ رجاء أن يتوب الله عليها ويغفر لها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31869

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    505

  • الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده،   وبعد: فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من المستفتي: مندوب الشؤون الدينية بالباحة، عن طريق مركز الدعوة بالباحة ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، برقم (1796) في 27 / 4 / 1411 هـ، وقد سأل المستفتي سؤالاً ...

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأن الواجب عليهم أن يؤدوا صلاة الجمعة في أقرب مسجد إليهم بعد الأذان الأخير الذي ينادى به عند دخول الخطيب، إلا أن يكون هناك خطر يخل بالمهمة   التي وكل إليهم القيام بها لحفظ الأمن، فلا حرج عليهم في ترك صلاة الجمعة والاكتفاء بصلاة الظهر؛ محافظة على المصلحة العامة وحذرًا من الخطر العام. وبالله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34538

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    813

  • مسألة حرق الجثث ، ما حكم الدين الإسلامي في هذا الموضوع، وأنا مسلم من جنسية فرنسية، وأعيش بين المسيحيين والبوذيين، وقد طلبوا مني رأي الإسلام في هذا الموضوع.

    حرق جثث الموتى عمل غير جائز شرعًا، وهو من عمل الوثنيين. والسنة أن الميت المسلم يغسل ويكفن ويصلى عليه ويدفن في المقبرة العامة للمسلمين؛ لأن حرمة المسلم ميتًا كحرمته حيًّا، وأما غير المسلم فإنه يدفن في حفرة بعيدًا عن المجتمع حتى لا يتأذى به الناس ولا يحرق. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34647

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    472

  • الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد : فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من المستفتي : سعادة مدير إدارة الشؤون الدينية بالمديرية العامة للدفاع المدني ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (1146) وتاريخ 23/1/1424 هـ ، وقد سأل المستفتي ...

    وبعد دراسة اللجنة أجابت بأنه ليس على المذكورين صلاة جمعة نظرًا لمرابطتهم التي لا يستطيعون معها الذهاب لصلاة الجمعة في المساجد ، فعليهم أن يصلوا ظهرًا أربع ركعات بدلاً عن صلاة الجمعة . والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل . وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36679

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    656

  • ما حكم أجرة المدرسين الذين يعلمون الناس كتاب الله؟

    حكم أجرة المدرسين الذين يعلمون الناس كتاب الله ليس فيها شيء؛ لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: « إن أحق ما أخذتم عليه أجرًا كتاب الله » [1] . وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

    1) صحيح البخاري الطب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21082

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    875

  • تزوجت عام 1985 وكنت أحلف على زوجتي وأقول: علي الطلاق ما تفعلين كذا، وهي لم تفعل ما نهيتها عنه، وأخيرًا قلت لها: علي الطلاق بالثلاث من هذه الليلة ما تبيتين في البيت، ولم تبت في البيت، وكنت في حالة غضب شديد، وقد قمت بضربها.

    - واستفسرت اللجنة من المستفتي فأفاد بأنه لم يطلق زوجته صراحة ولا مرة، ولكن كان دائمًا يقول لها: علي ...

    إن الزوجة لو دخلت البيت يقع بدخولها طلقة أولى رجعية، يجوز للزوج أن يراجع زوجته ما دامت في العدة، فإن راجعها بقيت معه على طلقتين، وقد نبهت اللجنة الزوج أن عليه بعد دخول الزوجة أن يقول لزوجته بحضور شاهدين: راجعتك أو أرجعتك إلى عصمتي، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3599

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1019

  • سأل الشيخ سالم علي المحامي الشرعي قال: بتاريخ 22/3 سنة 1944 توفي المرحوم إبراهيم حسن سليمان عن والديه: حسن سليمان وحسنة طه، وعن زوجته أمينة أبو العلا، وعن أولاده: جمال وسعيد ومحمد وسيدة ونادية وفوزية وفاطمة ثلاثة ذكور وأربع إناث فقط. وبتاريخ 8/10 سنة 1944 توفيت فوزية إبراهيم حسن عقيما عن جديها المذكورين حسن سليمان وحسنة طه، وعن والدتها ...

    لوالد المتوفى الأول من تركته السدس فرضًا، ولوالدته السدس فرضًا، ولزوجته الثمن فرضًا؛ لوجود الفرع الوارث، ولأولاده الباقي تعصيبًا للذكر مثل حظ الأنثيين. ولوالدة المتوفاة الثانية من تركتها السدس فرضًا؛ لوجود عدد من الإخوة، ولإخوتها الأشقاء وجدها لأبيها الذي يعتبر كأخ الباقي للذكر مثل حظ الأنثيين، ولا شيء لجدتها لأبيها؛ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12795

    تاريخ النشر في الموقع
    13-12-2017

    مشاهدات
    487

  • هل المعقود عليها قبل الدخول بها تستحق النفقة والسكنى وبقية حقوقها كالكسوة أم لا تستحقه قبل الدخول؟ وقد سألته اللجنة: هل طلبتها للدخول وهل مكنتك من نفسها أم لا؟ فأجاب المستفتي: أنا لم أطلبها للدخول ولكن لو طلبتها أعلم أنها ستمكنني من نفسها بالدخول والاستمتاع بها.

    تجب لها النفقة ما دامت ممكنة نفسها، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4348

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    996

  • سأل م. م. ع. قال: أريد الزواج من فتاة رضعت والدتي من أمها على أختها الكبرى، أفتاني بعض الفقهاء أنها محرمة علي، ولما كانت لي الرغبة الشديدة في إتمام هذا الزواج؛ لذا فإني رجعت إلى العلماء وكتب الفقه علني أجد ما يحلل هذا الزواج، فأفتاني عالم أن الآية الكريمة حرمت علينا الزواج من خالاتنا، ولكنها لم تذكر أخوات الخالات. وقرأت بمجلة نور ...

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد أنه متى كانت والدة السائل قد رضعت من والدة الفتاة وهي -أي والدته- في سن الرضاع وهي سنتان على قول الصاحبين وهو الأصح المفتى به، كانت والدته بنتًا لمن أرضعتها، وكانت بنات من أرضعتها أخوات لها رضاعًا وخالات رضاعًا لجميع أولادها، فلا يحل لولد من أولاد من رضعت أن يتزوج بأية بنت من بنات من أرضعتها؛ لأنها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11366

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    615