عدد النتائج: 409

  • يعتقد أكثر الناس عندنا بأن شجر البطم وشجر السدر يسكنه الجن، ويقولون: إنه بمجرد قطع هاتين الشجرتين يلحقهم الأذى بمس من الجن أو إصابة في البدن، فهل يجوز هذا الاعتقاد، وهل يدخل في باب الشرك، وكيف نفسر من حدثت له   هذه الظاهرة؟

    لا يختص سكن الجن بشجر معين ولا مكان معين، والمشروع للمسلم أن يكثر من ذكر الله، ويتعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق، من أجل أن يتحصن بذلك من الجن وغيرهم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32413

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2232

  • أفيدكم أني أحد سكان محافظة الطائف ، وزوجتي تعاني من مرض نفسي، وعرضتها على بعض القراء الذي أكثر سكان المحافظة يتعالجون عندهم، ووجدت عندهم بعض الأمور التي تدعو إلى الشك والريبة، وهي:

    أولاً: يوجد بعض من الإخوة الذين يقومون بالقراءة على المرضى الذين بهم مس أو سحر بوضع أصابعهم على أعين المريض امرأة أو رجلاً وقراءة آية الكرسي ...

    إذا كان الواقع عن هؤلاء القراء كما ذكر في السؤال، فإنه يحرم الذهاب إليهم وما يقومون به لا يسمى رقية شرعية، بل هو نوع من الدجل والتخرصات والظنون المتوقعة التي لا تستند إلى حقيقة ولا دليل صحيح، وقد يكون دلالة وعلامة على من يستخدم الشياطين ويعمل عمل الكهنة والعرافين، فيحصل بسبب ذلك إيهام المريض برؤية أشياء على غير حقيقتها، وقد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32435

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1140

  • نفيد سماحتكم أنه يوجد شخص في إندونيسيا يعالج المرضى، وقد ذهب إليه أحد الأشخاص الموثوقين إن شاء الله، وأخبرني بما رآه أمام عينيه بأنه يضع المريض على السرير، ويضع يده ويمسك بمنطقة الألم يقرأ، ثم يضع شريطًا لاصقًا، ويطلب من المريض العودة إليه بعد يومين أو ثلاثة، ثم في المرة الثانية يمسك بيده موضع الألم ويقرأ بالعربية بسم ...

    لا يجوز الذهاب إلى الشخص المذكور؛ لأن الشخص لا تعرف عقيدته، ولأنه يرقي المريض بكلام غير معروف ، ولما ذُكر من تساهله في دينه بشرب الدخان ومصافحة النساء الأجنبيات. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32436

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1181

  • أرفق لكم ورقة مكتوب عليها ( الدائرة النورانية ). فهل هي حقيقة أم خرافة، مع العلم بأن بها أسماء مثل: سقاطيم، سقفاطيس، وغير ذلك مما لا يفهم معناه، كما يوجد فيها آيات قرآنية، فما رأيكم في ذلك؟

    لا يجوز استعمال الطلاسم ، ومنها الحروف المقطعة والأسماء المجهولة التي لا يعرف معناها، وقد تكون أسماء شياطين، وحتى لو عرف معناها لم يجز استعمالها؛ لأن ذلك دعاء لغير الله واستعانة بغير الله، وذلك من الشرك الأكبر إذا كان القصد الاستغاثة بهذه الأسماء، أو وسيله إلى الشرك إذا أراد التبرك بها أو ظن أنها سبب للشفاء أو حصول المطلوب، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32441

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1024

  • قرأت في (مجلة المجالس)، العدد رقم (1168) بتاريخ 24121994 م، في الصفحة (4، 5، 6) خبرًا، يقول فيه محرر هذا الخبر: (زمن المعجزات ولى وانتهى، ولم يعد هناك وجود إلا للحقائق العلمية التي تتحدث عن نفسها، من أجل ذلك كنت أقدم قدمًا وأؤخر الأخرى، عندما قررت الذهاب لشاب يدَّعي أنه قادر على علاج الإيدز في دقيقتين فقط، ويتحدى أي طبيب أن يضيف شيئًا ...

    هذا من الدجل والكذب على الناس واستغلال ضعفاء العقول، وقد كثر هذا النوع من الناس الذين يخبرون بإجراء حوادث مع الجن، ورحلات ومشاهدات كما في الخبر الذي نسبته إلى المجلة المذكورة، وفي كتاب: ( حوار صحفي مع جني مسلم ) وهو كتاب مختلق لا واقع له، وهذه قد تكون للاسترزاق واستدرار الأموال من بعض الناس، وتكون من آخرين لبث التشكيك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32444

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    983

  • هل يجوز لي في الإسلام أن أستغفر لأبي وأمي اللذين ماتا، واللذين كانا يزوران المقبرة في بعض الأيام، ويطبخان الطعام والدجاج ويأكلانه هناك مع أهلهم؛ اعتقادًا أن هذا الطعام صدقة على الأموات، ويتبركون بالولي الذي بُني عليه القبة في المقبرة، وزيادة على ذلك كانوا يظنون أن شيوخ الصوفية من أولياء الله،   وربما ذهبوا إلى المشعوذين ...

    إذا كان والداك في زيارتهما لهذه القبور يستغيثان بالأموات ويدعوانهم من دون الله ويصدقان المشعوذين، وماتا على ذلك - فإنه لا يجوز الاستغفار لهما؛ لقوله تعالى:
    ﴿ مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32510

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1211

  • نأمل منكم التكرم بأن تبينوا لي التبرك الممنوع (البدعي) متى يكون شركًا أكبر ، ومتى يكون شركًا أصغر. مع ذكر الأمثلة؟

    التبرك بالمخلوق قسمان: أحدهما: التبرك بالمخلوق من قبر أو شجر أو حجر أو إنسان، حي أو ميت، يعتقد فاعل ذلك حصول البركة من ذلك المخلوق المتبرك به، أو أنه يقربه إلى الله سبحانه، ويشفع له عنده، كفعل المشركين الأولين، فهذا يعتبر شركًا أكبر من جنس عمل المشركين مع أصنامهم وأوثانهم، وهو الذي ورد فيه حديث أبي واقد الليثي في تعليق المشركين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32513

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1524

  • في كتاب ( معارج القبول ) ذكر المؤلف رحمه الله في   إحدى الفقرات بعد أن شرح عقيدة أهل السنة والمخالفين، قال: ونحن نشهد الله ونشهد رسوله صلى الله عليه وسلم، هل في مثل هذه اللفظة بأس؟

    هذه العبارة غلط من الشيخ عفا الله عنه ورحمه، ولا يجوز لأحد أن يشهد الرسول على شيء من عمله بعد وفاته صلى الله عليه وسلم؛ لأنه لا يعلم الغيب ولا يدري ما فعلته أمته بعده؛ ولهذا ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: « يذاد أناس من أصحابي عن حوضي يوم القيامة، فأقول: أصحابي. فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32615

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1943

  • هل يجوز أن نقول: ( نتبرك بالقرآن ) أو ( نتبرك بحديث النبي صلى الله عليه وسلم )؟ وهل يجوز أن نقول حين حلول نعمة ما ( كزيادة علم أو فقه مسألة مثلاً ): ( حصل هذا بفضل الله أولاً وببركة القرآن وببركة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ). ويا حبذا لو أسعفتمونا بقاعدة نفصل بها بين ما يجوز التبرك به وما لا يجوز؟

    قراءة القرآن والعمل به من أعظم أسباب أنواع البركة،   وكذا العمل بهدي النبي صلى الله عليه وسلم وسنته ، فيه كل الخير وأعظم البركة، قال الله تعالى: ﴿ وَهَذَا كِتَابٌ أَنْـزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴾ [ الأنعام : 155 ] ، وقال الله جل وعلا: ﴿ وَهَذَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32620

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2033

  • كثر الحديث في هذه الأيام عن الفرق بين العقيدة والمنهج، حتى بدأ الناس يقولون: فلان عقيدته عقيدة أهل السنة والجماعة أو ( السلفية )، ولكن ليس منهجه منهج أهل السنة والجماعة، فمثلاً يقولون عن بعض من ينتسبون إلى جماعة التبليغ أو الإخوان المسلمين، أو عن بعض الجماعات الأخرى هذا الكلام. فهل هناك ضابط نعرف به منهج أهل السنة والجماعة ...

    عقيدة المسلم ومنهجه شيء واحد، وهو ما يعتقده الإنسان في قلبه وينطق به بلسانه ويعمل به بجوارحه من وحدانية الله سبحانه وتعالى في الربوبية والإلهية والأسماء والصفات، وإفراده بالعبادة والتمسك بشريعته في القول والعمل والاعتقاد على ما جاء في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وسار عليه سلف الأمة وأئمتها، وبذلك يعلم أنه لا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32633

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1727

  • أولاً: ومن تحقيقه أخرج بعضًا من المنتسبين من مجلسه بأنهم منافقون ومطروحون وأذلهم وأخزاهم كثيرًا، ومرة قال بأن الفقيه المفتي ( وما ذكر اسمه ) كتب إلى أن الذي أخرجته من مجلسي يموت بدون إيمان كالكلب، ومع هذا اتهم بتحقيقه العالم الكبير بأنه ساحر وأرسل إليه جماعة في أمارة خليفته للقتال معه، وقال بأن   قلبه أسود ومرة نسب هذا القول ...

    أولاً: ادعاء الشيخ بأن تحقيقه أوصله إلى إخراج بعض أتباعه وأنهم أصبحوا منافقين ، وكذلك ادعاؤه أن العالم الكبير صار ساحرًا، وادعاؤه أن خليفته أصبح منافقًا مطرودًا أسود القلب - كل ذلك من الخرص والتخمين   واتباع الهوى في تقريب من يريد وإبعاده من لا يريد. ثانيًا: قول الشيخ: إن خليفته وصل مقام الغوثية ومقام الفرد هذا من البدع والغلو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32648

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2029

  • يسأل السائل عن كتاب بعنوان: ( حقيقة الإيمان بين غلو الخوارج وتفريط المرجئة ) لعدنان عبد القادر ، نشر جمعية الشريعة بالكويت .

    هذا الكتاب ينصر مذهب المرجئة الذين يخرجون العمل عن مسمى الإيمان وحقيقته وأنه عندهم شرط كمال، وأن المؤلف قد عزز هذا المذهب الباطل بنقول عن أهل العلم تصرف فيها بالبتر والتفريق وتجزئة الكلام، وتوظيف الكلام في غير محله والغلط في العزو كما في ( ص9 ) إذ عزا قولاً للإمام أحمد - رحمه الله تعالى - وإنما هو لأبي جعفر الباقر ، وجعل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32680

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2016

  • ما حكم من يدعي أن جبريل عليه السلام ينزل على بعض الأشخاص بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وكما يقولون: إنه ينزل على فاطمة ليواسيها؟

    ادعاء نزول جبريل على بعض الأشخاص بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم - ليس بصحيح. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32686

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1932

  • هناك في تشاد عندما يمرض إنسان ويجتمع الآخرون، يُذبح خروف أو عنز أو شيء فيه دم، ويقرؤون القرآن عليها   طالبين من رب العرش شفاء هذا الإنسان. هل يجوز أم لا يوجد وساطة بين المخلوق وخالقه؟

    لا يجوز الاجتماع عند المريض والذبح وقراءة القرآن من أجل شفاء المريض ، وليس هناك وسائط بين الخالق والمخلوق لجلب الشفاء للمريض، وإنما المشروع لعلاج المريض هو الرقية الشرعية، والتسبب في علاجه بالأدوية المباحة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32727

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1313

  • لوحظ على فئام من الناس بعد غسيل الكعبة المشرفة ، أنهم يأخذون ما تبقى من ماء الغسيل بنية الشفاء والتبرك به، وكذلك أخذ سعف المكانس، وهناك بعض الناس يقتطعون من خيوط ثوب الكعبة بقصد التبرك . فما حكم ذلك؟

    هذه الأعمال المذكورة لا تجوز؛ لأنها لا دليل عليها، ولأنها من وسائل الشرك، وإنما المشروع في حق الكعبة المشرفة استقبالها في الصلاة والطواف بها واحترامها بدون غلو ولا ابتداع. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32739

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1409

  • أشفع لسماحتكم من طيه نموذجًا لبعض اللوحات التي يعلقها بعض أصحاب العمل في أماكن البيع والشراء، كالورش والحوانيت معتقدين فيها جلب الربح ودفع الخسارة عياذًا بالله من ذلك.

    لا يجوز تعليق اللوحة المذكورة على الدكاكين والورش ونحوهما لقصد جلب نفع أو دفع ضر؛ لأن اعتقاد جلبها نفعًا أو رزقًا أو دفعها ضرًّا أو خسارة من الشرك، لكونها والحال ما ذُكر في حكم تعليق التمائم، وتعليقها من الشرك الأصغر، وقد يكون من الشرك الأكبر على حسب ما يعتقده معلقها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32790

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1202

  • الشيخ محمد زكريا رحمه الله من أشهر العلماء في الهند وباكستان ، وخاصة في أوساط جماعة التبليغ ، وله مؤلفات عدة، منها كتاب (فضائل أعمال) حيث يقرأ هذا الكتاب في الحلقات الدينية في جماعة التبليغ ، وأعضاء هذه الجماعة يعتقدونه مثل (صحيح البخاري ) وغيره وكنت منهم، وأثناء قراءة هذا الكتاب وجدت بعض القصص المروية قد صعب عليَّ فهمها ...

    هذه القصة باطلة لا أساس لها من الصحة؛ لأن الأصل في الميت نبيًّا كان أم غيره أنه لا يتحرك في قبره بمد يد أو غيرها ، فما قيل من أن النبي صلى الله عليه وسلم أخرج يده للرفاعي أو غيره غير صحيح، بل هو وهم وخيال لا أساس له من الصحة، ولا يجوز تصديقه، ولم   يمد يده صلى الله عليه وسلم لأبي بكر ولا عمر ولا غيرهما من الصحابة فضلاً عن غيرهم، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32794

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1671

  • عندهم أيضًا عادة يفعلونها عندما يتزوج أي شخص منهم، أو قد يوصي بها ولي أمر الزوجة، حيث إنهم يلزمون أنفسهم بذبح شاة في كل سنة باعتبارها صدقة لله عن الزوجة   والأولاد اعتقادًا بأنها تحميهم من الحسد والأمراض والمصائب وينذرونها لله ويعملونها كل عام ويسمونها (الرُّزبة)، وعند الذبح يُذكر عليها اسم الله، فالبعض من الناس يشك عند ...

    ذبح شاة كل سنة بعد الزواج باعتقاد أن ذلك يحميهم من الحسد والأمراض والمصائب - عمل محرم واعتقاد باطل، ولو سُمي صدقة فإنه لا يجوز، وهو وسيلة إلى الشرك، فيجب تركه والتوبة منه والتوكل على الله وحده بأنه لا يدفع الضر ويجلب الخير إلا هو سبحانه وتعالى. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32809

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1483

  • يأجوج ومأجوج هل هم من بني آدم ؟

    يأجوج ومأجوج طائفتان عظيمتان من ذرية آدم عليه السلام، تخرجان في آخر الزمان وتعيثان في الأرض فسادًا، فيهلكهم الله أجمعين في ليلة واحدة، وذلك في أيام نزول عيسى ابن مريم عليه السلام، وخروجهم هذا معدود من أشراط الساعة، كما جاء في القرآن والسنة الصحيحة، وخروجهم أيضًا من أشراطها الكبار، والدليل على أنهم من ذرية آدم عليه السلام ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32826

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1094

  • هل الجساسة التي وردت في حديث ( تميم الداري ) هي الدابة التي هي من علامات الساعة الكبرى ؟ وما الذي ستفعله هذه الدابة حين تخرج؟ وهل هي تؤذي أم لا؟

    الجساسة التي ورد ذكرها في حديث تميم الداري رضي الله عنه غير الدابة التي يخرجها الله من الأرض، في آخر الزمان من علامات الساعة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32828

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1007

  • ما حكم ابن صائد، وهل هو المسيح الدجال، ولماذا لم يخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم هل هو المسيح أم لا ؟

    عبد الله بن صياد ظهر في زمن النبي صلى الله عليه وسلم وظن بعض الصحابة أنه الدجال، وتوقف النبي صلى الله عليه وسلم في أمره حتى تبين له فيما بعد أنه ليس هو الدجال، لكنه من جنس الكهان، قال له النبي صلى الله عليه وسلم: « لقد خبأت لك خبأ قال: الدخ، وكان خبأ له سورة الدخان. فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: اخسأ فلن تعدو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32827

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1243

  • قول القائل: ( الله في قلوب المؤمنين ) . هل معنى هذا أن القائل حلولي، ومن هي الطائفة التي قالت هذه المقولة من بين الطوائف الضالة؟

    الأَولى تجنب هذا القول: (الله في قلوب المؤمنين)؛ لأنه يوهم الحلول، ويقال بدله: المؤمنون يحبون الله، كما قال تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ ﴾ [ البقرة : 165 ] ، وقال سبحانه: ﴿ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ ﴾ [ المائدة : 54 ] ، وإذا أراد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32866

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2347

  • ( مؤسس الدعوة السلفية هو الله ) هل العبارة السابقة صحيحة؟

    إن الدين عند الله الإسلام، فالإسلام هو دين الله   وشرعه الذي أنزله على رسوله وعبده محمد صلى الله عليه وسلم، وهو خاتمة الشرائع والأديان، وأتباعه هم المسلمون الذين لم يميلوا عن صراطه المستقيم ببدعة أو ضلالة أو هوى هم جماعة المسلمين، وفي مقابلة من غير بدل يقال لهم: (أهل السنة) و(أهل السنة والجماعة) و(أهل الحديث) و(السلفيون). ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32877

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2050

  • ما معنى تسلسل الحوادث ، وهل شيخ الإسلام أحمد ابن تيمية يقول به؟ على أنني سمعت ذلك عن بعض طلبة العلم، وأنا أعلم باليقين أنه رحمه الله يقول: إن أول ما خلق الله العرش. أجاب بذلك رحمه الله حينما سئل عن العرش والقلم أيهما كان أولاً؟

    تسلسل الحوادث هي من العبارات المحدثة التي أحدثها علماء الكلام، ويقصدون بذلك أن أفعال الله سبحانه لا بد لها من بداية وليست أزلية؛ لئلا يلزم من ذلك تعدد القدماء، ولا قديم إلا الله، وهذا كلام باطل محدث في الإسلام؛ لأنه لا يلزم من أزلية أفعال الله وصفاته تعدد القدماء، فالله تعالى بأفعاله وصفاته قديم، ليس لأفعاله بداية، كما أنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32878

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2346

  • قال أحد العلماء: عندنا تفسير لما يقوله النصارى بأنهم أبناء الله، هذا القول: ( إننا نحن البشر جميعًا أبناء الله ، بمعنى: أنه خالقنا الواحد، وهو الذي يعولنا وحده ويرزقنا جميعًا؛ لقول الحديث: الفقراء عيالي ، وليست أُبوة الله لنا التي تعرفها شهادات الميلاد، ونحن جميعًا عباد له، ولا نسجد إلا لله وحده)   فما رأي سماحتكم في ذلك؟

    لقد بين الله في كتابه أن النصارى يعتقدون اعتقادًا باطلاً أن المسيح ابن الله، ينسب إليه، قال تعالى: ﴿ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ﴾ [ التوبة : 30 ] ، فهم يزعمون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32884

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2090

  • هل إبليس من الجن أم من الملائكة ، وهل الجن من ذريته أم هو وذريته خلق منهم؟

    إبليس من الجن، كما قال تعالى:
    ﴿ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ ﴾ [ الكهف : 50 ] ، وليس هو من الملائكة، وأيضًا هو مخلوق من نار، والملائكة مخلوقة من نور، كما جاءت بذلك الآيات في خلق إبليس، وثبت عن رسول الله صلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32887

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    930

  • إنني أسمع بعض الأحيان عن العقيدة، فما هي العقيدة، وما أهميتها، مع العلم أنني أريد الإجابة الشافية عن عقيدة الرسول صلى الله عليه وسلم وتعاليمه وبعض الكتب التي تتحدث عن ذلك إن وُجد عندكم، حتى أكون على بينة من ديني، وأن أكون اقتديت بالنبي صلى الله عليه وسلم.

    العقيدة الصحيحة هي: الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره ، على مقتضى ما جاء في الكتاب والسنة، وما كان عليه سلف الأمة وأئمتها، والكتب التي   تتحدث عن ذلك كثيرة، أعظمها وأنفعها القرآن الكريم، ففيه الهدى والشفاء، كما قال الله سبحانه:
    ﴿ إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32895

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1237

  • من هم أولياء الله الصالحون وأولياء الشيطان ؟

    أولياء الله هم المؤمنون المتقون، كما قال تعالى: ﴿ أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ ﴾ [ يونس : 62 - 63 ] ، والإيمان والتقوى هما العمل بطاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، واجتناب ما نهى الله عنه ورسوله من البدع والخرافات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32897

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1568

  • هل الإيمان في الأصل لا يتجزأ، فإذا ذهب بعضه ذهب كله؟ إذا كان كذلك فكيف الجمع بين ذلك وبين أن الإيمان يزيد وينقص .

    الإيمان يتجزأ، فهو يزيد وينقص، كما قال تعالى: ﴿ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ [ الأنفال : 2 ] ، وقال تعالى: ﴿ وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى ﴾ [ مريم : 76 ] ، وذهاب بعض الإيمان لا يكون ذهابًا لجميعه؛ لأن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32898

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1869

  • ما عذاب القبر، وهل هو حسي أم معنوي، والعذاب للروح والجسد أم إحداهما؟

    عذاب القبر حسي بالنسبة للمعذب ، وإن كان الأحياء ممن في الدنيا لا يشاهدونه، وهو للروح والجسد جميعًا، كما يدل على ذلك ظاهر النصوص من الكتاب والسنة، قال الله تعالى: ﴿ النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ﴾ [ غافر : 46 ] . ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32925

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2425