عدد النتائج: 23

  • هل يجوز لعن وشتم وسب العلماء الغُيَّر على الدين وأهله، المتمسكين بالكتاب والسنة وأقوال الأئمة، الذين لا يحكمون إلا بما أنزل الله، والذين يهمهم شأن المسلمين وأمرهم.

    وقد عرف فضلهم كل ذي فضل؟ هل يجوز شتم أمثال هؤلاء العلماء الأفاضل على مسمع من الناس أم لا؟ وهل الواجب على المستمعين الإنكار على السابّ ونهيه وزجره أم لا؟ ...

    إن لعن العلماء المتمسكين بالكتاب والسنة وسبهم، بهذا الوصف لا يمكن أن يقع من مسلم يؤمن بالله وكتابه ورسوله، فهو يدل على الارتداد عن الإسلام.

    وقد صرح بعض الفقهاء بأن إهانة علماء الدين بما دون ما ذُكر كفر.

    وأما شتم أشخاص معينين من هؤلاء العلماء العاملين بالكتاب والسنة ولعنهم بعداوة أو صفة أخرى، غير علمهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    874

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    968

  • ما هو حكم الذي دائمًا يلعن الناس حيث يقول (الله يلعن فلان) أو الله يلعنك هل هو آثم؟ وما هو الدليل على ذلك؟

    اللعن هو الطرد من رحمة الله تعالى، ولما كان الطرد من رحمة الله موكولًا إلى الله تعالى، لأنه هو الذي يعلم السر وأخفى، وهو المطلع على القلوب، والعارف حقيقة ما تخفيه من الإيمان والكفر، ومن الخير والشر، لذلك فقد نهى الإسلام عن لعن الغير، ولم يجعله من صفات المؤمن، حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لَيْسَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6211

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    834

  • امرأتان شقيقتان إحداهما زوجها عقيم، استطاعت بأسلوب خفي أن تأخذ من ماء زوج أختها بدون علم زوجها وزوج أختها وجعلت هذا الماء في رحمها عن طريق الأطباء فحملت وأنجبت.

    فما حكم هذا المولود من حيث النسب والميراث؟، وجزاكم الله خيرًا.

    هذا المولود ينسب لصاحب الفراش بناءً على السؤال المطروح فهو ابنه شرعًا يرث كل منهما الآخر، لقضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك كما في حديث السيدة عائشة رضي الله عنها عند الشيخين، حيث قال في قصة عبد بن زمعة: «الْوَلَدُ لِلْفِرَاشِ، وَلِلْعَاهِرِ الْحَجَرُ» ولا يحق له أن ينفيه إلا بلعان.

    وما ذُكر من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9536

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    950

  • ما هو حكم الذي دائمًا يلعن الناس؛ حيث يقول (الله يلعن فلان)، أو الله يلعنك هل هو آثم؟ وما هو الدليل على ذلك؟

    اللعن هو الطرد من رحمة الله تعالى، ولما كان الطرد من رحمة الله موكولًا إلى الله تعالى، لأنه هو الذي يعلم السر وأخفى، وهو المطلع على القلوب، والعارف حقيقة ما تخفيه من الإيمان والكفر، ومن الخير والشر، لذلك فقد نهى الإسلام عن لعن الغير، ولم يجعله من صفات المؤمن؛ حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لَيْسَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18696

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    679

  • امرأة تسأل فتقول في سؤالها: لها زوج يحصل بينها وبينه خصومات، فيلعنها أكثر من 5 مرات، فما الحكم جزاكم الله خير الجزاء؟

    لا يجوز للمسلم لعن زوجته ولا غيرها من المسلمين؛ لأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قال: « لعن المؤمن كقتله » [1] وقال -صلى الله عليه وسلم-: « سباب المسلم فسوق، وقتاله كفر » [2] ولا تحرم عليه زوجته بذلك، وعليه التوبة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29114

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    719

  • ما هي صفة الرجل إذا لعن زوجته أو الزوجة إذا لعنت زوجها، هل أحد منهم يحرم على الثاني من ناحية الزواج؟

    لا يحرم كل منهما على الآخر بلعنه، ولا يقع بذلك طلاق، ولكن لعنه إياها ولعنها إياه من كبائر الذنوب، فيجب عليهما أن يتوبا ويستغفرا الله مما حصل منهما، ويستسمح كل من لعنه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29115

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    726

  • رجل يصلي ولكنه يلعن أباه ويسبه، وكذلك زوجته تقوم بالسب واللعن على عمها - والد زوجها - وقد مات الأب، فهل يرث الابن؟

    لعن الأبوين وسبهما من أكـبر العقوق، وهو كـبيرة من كبائر الذنوب؛ لأن الله تعالى قال: ﴿ فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّي ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ﴾ [ الإسراء : 23 - 24 ]  فيجب على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31700

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    698

  • ما الحكـم في المرأة التي تلعن والديها ووالدي أولادها؟

    صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « إن من الكبائر أن يلعن الرجل والديه . قيل: يا رسول الله، وكيف يلعن الرجل والديه؟ قال: يسب الرجل أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه » [1] . فـإذا   كان هذا في المتسبب في لعن الناس لوالديه فكيف بمن يلعن أبويه بنفسه؟ أو يلعن نفسه بنفسه كلعن هذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31708

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    789

  • يوجد بالقرية التي أسكنها رجل له أولاد، وهؤلاء الأولاد يرددون على ألسنتهم صفة لا يرضاها الرب عز وجل، وكذا الشرع والعرف والنظام، وهي اللعن المستمر بحضرة أبيهم   لعمهم وجدهم المتوفى، علمًا أن هؤلاء الأولاد يأكلون من مال جدهم. أرغب إفتائي وإبداء الحكم الشرعي فيمن هو على هذه الحال. أمدكم الله بطول العمر، ووفقكم وسدد خطاكم.

    لعن هؤلاء الأولاد جدهم وعمهم محرم شرعًا، ويحرم على أبيهم السكوت على ذلك؛ لما في ذلك من لعن المعين ، ولما فيه من قطيعة الرحم والإساءة إلى الأقارب، وعليهم أن يتوبوا إلى الله ويستغفروه، عسى أن يتوب عليهم، وأن يدعوا لجدهم وعمهم، ويحسنوا إلى الحي منهم مما يعتبر صلة له، ويستغفروا لهم، وعليك أن تنصحهم، عسى أن يقبلوا النصيحة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31730

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    630

  • لديه قريبة بعض الأوقات تلعن الأطفال وتسب، وهي في وقت غضب . ما هي الكفارة عن مثل هذا العمل؟

    لا يجوز للمؤمن أن يلعن أحدًا من خلق الله، إلا من لعنه الله في كتابه أو لعنه رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، كما لا يجوز لعن المعين الحـي، وإن كان كافرًا، على الصحيح من قولي العلماء؛ لأننا لا نعلم بماذا يختم الله له به. 

    ومن لعن شيئًا لا يستحق اللعن فإنه لا كفارة له إلا التوبة النصوح منه، والعزم على عدم العودة لمثل هذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31821

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    768

  • ما حكم الرجل الذي تمشي نساؤه عاريات في الشوارع، عليهن كساء خفيف؟

    وما حكم المرأة التي تلعن في بيت زوجها وتلعن أولادها؟ أفيدونا في هذين الأمرين، جزاكم الله خير الجزاء.

    أولاً : يحرم خروج النساء للشوارع في ثياب رقيقـة لا تسترها، وعلى وليهن أمرهن بالمعروف وإلزامهن بعدم الخروج بهذه الثياب.

    ثانيًا : لا يجوز للمرأة لعن أولادها في بيت زوجها ولا في غيره. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31898

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    767

  • امرأة لعنت زوجها ولعنت والديه، ثم بعد تهدده لها وضربها ولفترة وجيزة رفعت اعتذارها إليه، وطلبت السماح منه تندمًا على فعلها، فهل يلزمها شيء نحو فعلها الذي ارتكبته أم لا؟

    إذا كان الواقـع مـا ذكـر فـلا شيء عليها سوى التوبـة والاستغفار من اللعن ، واستسماح الوالدين، إذا كانـا موجودين، أو الموجود منهما، إذا تيسر ذلك ولم تخش منه مفسدة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31897

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    634

  • ما هي صفة الرجل إذا لعن زوجته أو الزوجة إذا لعنت زوجها، هل أحد منهم يحرم على الثاني من ناحية الزواج؟

    لا يحرم كل منهما على الآخر بلعنه، ولا يقع بذلك طلاق، ولكن لعنه إياها ولعنها إياه من كبائر الذنوب، فيجب عليهما أن يتوبا ويستغفرا الله مما حصل منهما، ويستسمح كل من لعنه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31900

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    776

  • ما حكم الرجل إذا أطلق لعنة الشيطان على زوجته ووالديها لأسباب زعل بينهما؟

    لعن الإنسان زوجته أو غيرها من والديها أو سواهما حرام، ويجب على من وقـع منه ذلك أن يستغفر الله ويتوب إليـه، ويندم على ما حصل منه، ويعزم على ألا يعود إلى هذه الجريمة؛ عسى أن يتوب الله عليه ويغفر ذنبه، ويطلب السماح ممن لعنه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31899

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    783

  • هل يحق للرجل أن يلعن الناس، ويطلق عليهم لعنة الشيطان؟ هل يحق للرجل أن يسب زوجته ويشتمها، ويطلق عليها   اللعنة أو الغضب أو القبح؟

    لا يجوز ذلك في حق المسلم بعيد أو قريب، بل هو من كبائر الذنوب؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: « سباب المسلم فسوق، وقتاله كفر » [1] متفق عليه ، وقوله صلى الله عليه وسلم: « لا يرمي رجل رجلاً بالفسق أو الكفر إلا ارتدت عليه إن لم يكن صاحبه كذلك » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31902

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    819

  • إن أبا الابن يسبه بأمه، وإن أم الابن تسبه بأبيه، أي: تقول: لعن الله أباك، والأب يقول: لعن الله أبا من وضع بك . أفيدونا أفادكم الله.

    اللعن حرام، وكلا الطرفين آثم بذلك، ويشرع لمن عرف حالهما نصحهما وإرشادهما بترك ذلك، وعليهما التوبة من ذلك، وعدم العود إليه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31901

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    724

  • هل اللعن عند الزعل أو عند الضيق حرام؟ وإذا لعنتُ ثم استغفرت الله هل علي شيء؟ أفيدوني أثابكم الله.

    لعنك نفسـك أو غيرك مـن كبائر الذنوب ومسـاوئ الأخلاق، فعليك أن تصون لسانك عن ذلك مستقبلاً؛ اتقاءً لغضب الله وسخطه، وأن تتوب إلى الله وتستغفره مما حصل منك من ذلك؛   عسى أن يتوب الله عليك ويغفر لك، وعليك أن تستبيح من لعنته. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31903

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    657

  • ما حكم من يستخدم اللعن في كل أحواله ، يلعن أولاده وأشياءه الأخرى، وهو الآن كبير في السن، ولا يزال يفعل ذلك؟

    لا يجوز للمسلم أن يلعن أولاده وأشياءه الأخـرى، ويجـب عليه أن يستغفر ويتوب إلى الله جل وعلا، وإن استمر على اللعن فهو آثم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31904

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    714

  • هل عندما يلعن رجل رجلاً آخر ولا تفتح لها أبواب السماء؛ لأنه غير مستحق لها ترجع على الرجل الأول أم لا؟ وهل يجوز لعن امرأة بحجة أنها غير متحجبة؟

    اللعن ليس من صفات المؤمن الكامل الإيمان، فقد روى الإمام أحمد في (مسنده) والترمذي في (الجامع) عن علقمة عن عبد الله   ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش البذيء » [1] قال الترمذي : حديث حسن غريـب. وثبـت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31906

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    888

  • لعنت الشيطان في إحدى المرات، وعندما سمعني أحد الإخوة أنكر علي ذلك، وقال إنه سمع أن هناك نهيًا عن لعن الشيطان ؛ لأنه إذا لعن تعاظم، فهل ما قال هذا الأخ صحيحًا؟ أفتونا جزاكم الله خيرًا.

    المشروع للإنسان إذا سول له الشيطان فعل المعاصي، وزينها له ووسوس له، أو خـاف أن يصيبه ضرر من كيده وكيد أوليائه- أن يستعيذ بالله ويستجير به وحده؛ لكف شره وأذاه عنه، ويسمي بالله، ويكثر من ذكره ليصرفه الله عنه ويرد كيده، ويتصاغر في نفسـه، ويـدل لـذلك قـول الله تعـالى: ﴿ وَإِمَّا يَنْـزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31907

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    717

  • ماذا أفعل مع والدي؟ من سوء خلقه دائمًا يتكلم بالسوء القبيح -يعني: بالفروج والجماع: (الزنا)- واللعن إلى سب الملة مع شدة الغضب، ويغضب حتى مع الصبيان الصغار من عام وعامين وثلاث، هل أهجره؟

    لعن الملة الإسلامية كفر بواح والعياذ بالله، والكـلام بالسوء القبيح كبيرة من كبائر الذنوب، فالواجب عليك نصحه، وإيضاح هذا الحكم له، ودعوته إلى التوبة الصادقة، والصـبر على ذلك، عسى الله أن يهديه؛ لقول الله عز وجل: ﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31908

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    816

  • سمعت رجلاً يلعن خروفًا له؛ لأن الخروف قد أتعبه ولم يمش، فما حكم لعن الدابة؟ حيث إني سمعت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع رجلاً يلعن جملاً فقال: لا تركبه، فإنه حرام عليك أو كما قال، فهل لصاحب الخروف أن يأكل من هذا الخروف أم إنه حرام عليه؟

    أولاً : الحـديث المـذكور حـديث صـحيح، رواه مسـلم   والحادثة وقعت من امرأة لعنت ناقة لها، لا من رجل، وليست الدابة جملاً، كما جاء في السؤال.

    ثانيًا : اللعن لا يجوز أن يصدر من المسلم لا في حق الآدميين المسلمين، ولا في حق البهائم أو غيرها من الممتلكـات؛ لأن اللعنة كلمة قبيحة لا يليق أن تصدر من المسلم.

    ثالثًا : لا يحرم على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31910

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    683

  • س1: ما حكم لعن من تسبب في حادث ما، أو أي شيء يتعلق بالحادث؟

    س2: ما حكم مشاهدة صور الحادث لغير أغراض التحقيق أو نشرها في وسائل الإعلام بدون ذكر الأسماء لتوعية الناس؟ خاصة إذا كان صاحبه يكره الاطلاع عليها أو نشرها في الغالب

    س3: ما حكم التحدث في المجالس عن ما شاهدناه في موقع الحادث من الأمور الخاصة ...

    ج1: لا يجوز لعنه؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «لعن المؤمن كقتله» [1 حديث]، أخرجه الإمام أحمد، ويقول صلى الله عليه وسلم: «لا ينبغي لصديق أن يكون لعانًا» أخرجه الإمام مسلم في (صحيحه)، وفي سنن الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    37248

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    811