عدد النتائج: 52

  • ما حكم سلخ قرنية العين من الميت وتركيبها للكفيف؟

    الإنسان الحر بعد موته تجب المحافظة عليه ودفنه وتكريمه وعدم ابتذاله، فقد ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم النهي عن كسر عظم الميت لأنه ككسره حيا، ومعنى هذا الحديث: أن للميت حرمة كحرمته حيا فلا يتعدى عليه بكسر أو شق أو غير ذلك، وإخراج عين الميت كإخراج عين الحي، ويعتبر اعتداء عليه غير جائز شرعا إلا إذا دعت إليه ضرورة تكون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11934

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1986

  • رجل فقير يعول أسرة مكونة من خمسة أفراد وهو في ضائقة مالية شديدة، وعرض عليه التبرع بإحدى كليتيه مقابل مبلغ من المال.

    فما حكم أخذ مال مقابل التبرع بالكلية؟

    التبرع بنقل عضو كالكلية من إنسان حي لوضعها في جسم إنسان حي يجوز متى كان مفيدا لمن ينقل إليه في غالب ظن الطبيب ولا يترتب على اقتطاعه ضرر بالمتبرع ويحرم اقتضاء مقابل للعضو المنقول أو جزئه.

    هذا إذا كان الحال كما ورد بالسؤال.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-
    1- يجوز التبرع بنقل عضو من إنسان حي لوضعها في جسم إنسان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12074

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1807

  • تقول السائلة: أنا سيدة أبلغ من العمر سبعة وعشرين عاما وزوجي في الثلاثين، بعد زواجنا بمدة وجيزة لا تتعدى الشهر أجريت لي عملية استئصال لأكياس على المبايض؛ ولكبر حجم هذه الأكياس استؤصل معها أحد المبايض وجزء من الآخر مما أدى إلى عدم قدرتي على التبويض.

    مولانا يقول: ﴿الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ ...

    لا يجوز شرعًا أن تستنبت الزوجة في رحمها بويضة من امرأة أخرى مخصبة سواء كانت مخصبة من زوجها أو من غيره، وسواء كانت صاحبة البويضة امرأة أجنبية أو ضرة تشترك معها في الزوج نفسه، ولا يجوز لك أن تستقبلي هذه البويضة الغريبة عنك لتستنبتيها في رحمك ولتلدي طفلا ينسب إليك، وقد أجمع الفقهاء المعاصرون أثناء بحث هذه المسألة -في إحدى ندوات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14201

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1437

  • هل نقل القرنية حلال أم حرام؟

    من المقرر شرعًا أن التداوي أمر مشروع حث الإسلام عليه وأوجبه؛ لقوله تعالى: ﴿وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ﴾ [البقرة: 195].

    ولما روي عن أسامة بن شريك قال: جاء أعرابي فقال: يا رسول الله، أنتداوى؟ قال: «نعم فإن الله لم ينزل داء إلا وأنزل له شفاء علمه من علمه وجهله من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14205

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1766

  • ما حكم الشرع في نقل الأعضاء البشرية من الأحياء للأحياء، ومن الأموات للأحياء؟

    إن شريعة الإسلام قد كرمت جسد الإنسان حيا وميتا وحرمت الاعتداء عليه أو على أي عضو من أعضائه، كما حرمت بيع الإنسان لجزء من أجزاء جسده حيا كان أو ميتا.

    ويرى بعض الفقهاء أنه يجوز شرعًا نقل عضو من أعضاء الميت إلى جسم الإنسان الحي إذا كان في ذلك إنقاذ لحياة المنقول إليه أو شفاؤه من مرض عضال وبالشروط الآتية:

    1- أن يكون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14213

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1976

  • هل يجوز قطع الإصبع الزائدة سواء أكانت في اليد أم في القدم؟ علما بأنها لا تسبب أي آلم جسدي، إلا أنها تسبب ألما نفسيا شديدا؟

    نعم، يجوز قطع الإصبع الزائدة في اليد أو في القدم، وليس هذا من باب تغيير الخلقة المنهي عنه؛ لأنه شيء زائد على أصل الخلقة.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-
    1- يجوز قطع الإصبع الزائدة في اليد أو في القدم، وليس هذا من باب تغيير الخلقة المنهي عنه؛ لأنه شيء زائد على أصل الخلقة.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14724

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1380

  • يتم شراء قَرَنيَّة العين من بنك قَرَنيَّات العين بإيران لإدارة المستودعات الطبية، ومطلوب شركة كويتية تكون وكيلًا للبنك في الكويت، لتتم عملية الشراء والتوريد للمستودعات الطبيّة عن طريقها.

    فهل يجوز القيام بهذه العملية؟ حيث يتم الشراء من البنك الإيراني للقَرنيَّات ثم البيع لوزارة الصحة بهامش ربح بسيط، وذلك لحاجة ...

    لا يجوز بيع أعضاء الإنسان حيًّا أو ميتًا، ولا المتاجرة بها، ولا أخذ عوض عنها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16767

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1963

  • عرض على الهيئة الاستفتاء المقدَّم من السيد/ وكيل وزارة الصحة، ونصُّه: يرجى الإحاطة بأن شركة... للتجهيزات الطبية، وهي الوكيل المعتمد في دولة الكويت لشركة... الفرنسية، قد تقدمت بطلب للسماح لها بتجميع الأنسجة البشرية المتخلفة عن الولادة (المشيمة) من مستشفيات الولادة الحكومية والأهلية بقصد إرسالها إلى فرنسا لتحضير مادةAlbumin The ...

    بعد الاطلاع على جواب الأطباء المختصين حول طبيعة المشيمة تبين للجنة أن المشيمة عضو من أعضاء الإنسان له وظيفة معينة كسائر أعضاء جسمه، وعليه فلا يجوز بيعها ولا الانتفاع بها، فإذا انفصلت من الجسم وجب دفنها لكرامة الإنسان التي تقتضي عدم امتهانه، وحكم عضو منه في ذلك كحكم جسمه كاملًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16799

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1519

  • ما حكم الإسلام في شأن نقل الأعضاء عامة والكُلى خاصة، وذلك من الحي إلى الحي، أو من الميت إلى الحي، بوصية أو بدون وصية؟

    إذا كان المنقول منه ميتًا جاز النقل سواء أوصى أم لا؛ إذ أن الضرورة في إنقاذ حي تبيح المحظور، وهذا النقل لا يصار إليه إلا للضرورة، ويقدّم الموصَى له في ذلك عن غيره، كما يقدم الأخذ من جثة من أوصى أو سمحت أسرته بذلك عن غيره.

    أما إذا كان المنقول منه حيًا فإن كان الجزء المنقول يفضي إلى موته كالقلب أو الرئتين كان النقل حرامًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18725

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1728

  • المحكوم عليهم بالموت قصاصًا أو بالإعدام، هل يمكن الاستفادة من أعضائهم -بعد موافقتهم طبعًا-؟

    1- هل تعتبر قناة مفيدة لعلاج المرضى الذين هم بحاجة لأعضاء سليمة، ليواصلوا حياتهم بشكل طبيعي، مثل مرضى الفشل الكلوي؟ وهل يكون لذلك حسب رأيكم نتائج اقتصادية أو اجتماعية ذات تأثير كبير أو هام؟

    2- هل يعتبر ذلك من الزاوية الشرعية ...

    الإنسان مكرم عند الله تعالى مهما كان جنسه، لقوله سبحانه: ﴿وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ﴾ [الإسراء: 70].

    والمحكوم بموته قصاصًا أو لغير ذلك، وغير المحكوم عليه بالموت متساويان من حيث الكرامة، وعليه؛ فلا يجوز أخذ شيء من أعضاء المحكوم عليه بالموت في حياته أو بعد موته، إلا بالشروط التي يجوز بها أخذ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18729

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1647

  • هل بالإمكان استعمال عضو الحيوان أو جزء منه؛ لإنقاذ حياة مريض، أو للمساعدة على شفائه، حتى لو كان هذا الحيوان هو الخنزير؟

    يجوز استعمال عضو الحيوان أو جزء منه لإنقاذ حياة مريض، أو المساعدة على شفائه، حتى ولو كان هذا الحيوان خنزيرًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18726

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3225

  • ما حكم التبرع بالأعضاء لمن مات دماغيًا، مع بقاء عمل أجهزة الجسد: القلب، الجهاز الهضمي، ووجود الروح، سواء أوصى الإنسان قبل موته دماغيًا، أو تبرع أهل الميت؟

    لا يجوز شرعًا عدّ الإنسان ميتًا إلا إذا توقفت جميع أجهزته عن العمل، بما في ذلك القلب والرئتان والدماغ، وقرار الأطباء المسلمون العدول أن هذا التوقف نهائي لا رجعة فيه.

    أما إذا توقف أحد أجهزة البدن أو بعضها، وبقي البعض الآخر يعمل، سواء أكان التوقف هو جذع الدماغ أو غيره، فإن الإنسان يُعدُّ معه حيًا، وربما جاز عدُّه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18728

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1275

  • 1- ما حكم الشريعة الإسلامية بنقل دم المسلم لغير المسلم وبالعكس؟

    2- نرجو الإفادة عن آخر ما توصل إليه رأي العلماء حول نقل بعض أعضاء الجسم الإنساني من جسم شخص مسلم لغير المسلم وبالعكس.
     

    لا بأس بذلك، ولا يمنع من ذلك ما يتصوره البعض من كون غير المسلم نجسًا، لقوله تعالى: ﴿إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ﴾ [التوبة: 28] فإن هذه النجاسة معنوية، والأصل في الإنسان طهارته حيًا وميتًا.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18727

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1852

  • ما حكم زراعة الرحم للمرأة؟ وهل إذا زرعت المرأة الرحم وقدِّر لها الحمل؛ فهل ينسب الولد لها أم ماذا؟ وجزاكم الله خيرًا.

    نقل أعضاء إنسان إلى إنسان آخر محل خلاف بين الفقهاء؛ فمنهم من حرّمه، ومنهم من أجازه بشروط، وكل هذا في غير الأعضاء التناسلية، أما الأعضاء التناسلية ومنها الرحم؛ فلا يجوز نقلها من امرأة إلى امرأة أخرى مهما كانت الأسباب والمبررات.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18730

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1536

  • 1- ما حكم الشرع في دفع مبلغ مالي إلى شخص من أجل التنازل عن إحدى كليتيه إلى مريض محتاج تتوقف حياته عليها، مع العلم أن تلك هي الطريقة الوحيدة التي يتنازل بها صاحب الكليتين السليمتين عن إحدى كليتيه للمريض؟

    2- وما حكم الشرع في تقديم هذا المبلغ إلى المريض نفسه؛ ليقوم هو نفسه بدفع المبلغ إلى المتنازل عن إحدى كليتيه على المريض قبل ...

    المشارطة في استحقاق مبلغٍ ما، لقاء بذل الطرف الآخر لإحدى كليتيه أو أي جزء من الجسم لا تحل ولكن إذا كانت هناك ضرورة ملجئة للحصول على الكلية، ولم يمكن تأمينها إلا بدفع مبلغ من المال؛ فإنه لا إثم على الملتزم بالمبلغ أو من ساعده ولكن الإثم يكون على من يشترط الأخذ، أما إذا كان على سبيل الإحسان والمكافأة على فعل الخير فهو جائز إن شاء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18731

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2146

  • هل يجوز نقل الدم من إنسان إلى آخر وإن اختلف دينهما؟

    إذا مرض إنسان أو اشتد ضعفه ولا سبيل لتقويته أو علاجه إلا بنقل دم من غيره إليه، وتعين ذلك طريقًا لإنقاذه، وغلب على ظن أهل المعرفة انتفاعه بذلك - فلا بأس بعلاجه بنقل دم غيره إليه، ولو اختلف دينهما، فينقل الدم من كـافر ولو حربيًّا لمسلم، وينقل من مسلم لكـافر غـير حربي، أما الحربي فنفسه غير معصومة، فلا تجوز إعانته، بل ينبغي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31557

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1564

  • امرأة عملت لها عملية بالمستشفى، وقرر الدكاترة حاجتها إلى دم، وحللوا دم زوجها فوجدوه يطابق دمها، فأخذوا لها منه ربع كيلو تقريبًا، ولكنه لم يكف، فأخذ الزوج لزوجته المريضة من ناس آخرين، فهل لتقويتها بدم زوجها أو الناس الآخرين تأثير من الناحية الشرعية؟

    إذا كانت المريضة أو المريض لا سبيل لتقويته أو علاجـه إلا بدم غيره، وتعين هذا طريقًا للإنقاذ من المرض، وغلب على ظن أهل المعرفة بذلك انتفاعه به - فلا بأس بعلاجه وتخليصه من مرضه بـدم غيره، ولـيس كالرضـاع، فـلا تـأثير لـه في نشـر الحرمـة على كل حال، قـال تعـالى: ﴿ إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31556

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1340

  • زوجتي (ف. م) لم يمن الله عليها بالحمل حتى الآن، وبعد الفحوص الطبية علمنا أن الطريقة التي يسرها الله الآن بالنسبة لها هو بأخذ أو شراء بويضات من امرأة أخرى بطريقة طفل الأنبوب، ثم يدخل فيها وتحمل بها إن شاء الله مع حيوانات منوية مني. يا صاحب الفضيلة: إن أملنا في رحمته تعالى علينا كبير، ولكننا نتوجه إلى فضيلتكم بعد الله لإبداء حكم ...

    لا يجوز أخذ بويضات من امرأة بطريقة طفل الأنبوب، ووضعها في رحم زوجتك؛ لأن البويضات التي تؤخـذ من امرأة أجنبية أو تشترى منها لا يجوز أن تحقن في غيرها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31584

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1555

  • الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد: فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من المستفتي: د. فيصل عبد الرحيم شاهين، مدير عام المركز السعودي لزراعة الأعضاء، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (4596) وتاريخ 7 9 1420هـ، وقد سأل المستفتي ...

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابـت بأنه لا يجوز للأم المذكورة التبرع لابنتها برحمها؛ لما يترتب على ذلك من محـاذير شرعية. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31587

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1165

  • والدي مريض بالكلى، وقرر الأطباء أن كليتيه الاثنتين غير صالحتين، وهو يقوم بمراجعة المستشفي ثلاث مرات في الأسبوع لعمل غسيل للكلى، وهذا عمل متعب له، قال الأطباء بأن هذا سيستمر معه طول حياته، أو تقومون بالتبرع له بكلية من أحد أفراد العائلة، أنا مستعد لذلك، ولكن يهمني أن أعرف إذا كان ذلك جائزًا أم لا؟ سمعنا بأن هناك فتوى بجواز ...

    يجـوز لك أن تتبرع لأبيـك بإحـدى كليتيـك، إذا قرر الأطباء الثقات أنه لا ضرر عليك من نقلها من جسمك إلى جسـم والدك، وإنه يغلب على الظن من الأطباء نجاح العملية.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31586

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1175

  • قدر الله علي مرضًا خبيثًا وهو السرطان، وقاكم الله شره، وعانيت كثيرًا منه منذ عام 1399 هـ وحتى الآن، وتجولت بكافة مستشفيات المملكة الحكومية والخاصة، وأنفقت جميع ما أملك من مال دون جدوى، واضطررت للسفر إلى الخارج؛ طلبًا للعلاج، وبفضل من الله ثم فضل إخواني المسلمين الذين منحوني أموالهم ما بين قرض ودين، يسر لي معرفة وتشخيص المرض ...

    لا يجوز لك بيع أي عضو من أعضائك لسداد الدين ولا غيره . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31588

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1267

  • الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:
    فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام، من معالي المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بالحرس الوطني، مدير جامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية، بكتابه رقم (1/10682/2009 )

    وتاريخ 9/10/1430 هـ، والمحال إلى اللجنة من ...

    ج1: يجب تدخل الأطباء لإنقاذ حياة هذا الطفل الذي رفض أبواه تدخلهم لإنقاذ حياته؛ لأن إذنهما غير معتبر في هذه الحالة؛ لتحقق الضرر بعدم الموافقة.

    ج2: إذا كان الحال كما ذكر، فإنه يتم إجراء العملية لهذا المريض من دون إذنه؛ لما في ذلك من إنقاذه ودفع الهلكة عنه.

    ج3: لا يستجاب لطلبها؛ لكونها متبرعة، وقد تم تبرعها لزوجها وما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    37214

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2279