موسوعة للفتاوى الإسلامية في شتى الموضوعات ومجالات الحياة صدرت عن هيئات متخصصة من عدة بلدان إسلامية

محتوى ضخم من أسئلة وأجوبة الفتاوى (34208 فتوى) من 9 مصادر، أجاب عنها 91 مفتيـًا

خصائص متقدمة للبحث، وفهرسة موضوعية علمية تسهل الوصول للمعلومة الشرعية

فتاوى مختارة

  • ما حكم العمل في شركة تأمين على الحياة والممتلكات، كما يسأل عن دعاء لتيسير الرزق.

    ما دام السائل يراقب ربه في السر والعلن ويؤدي عمله بإخلاص وبدون تقصير أو إهمال فلا خوف ولا حرج عليه من ذلك، وإن كان لديه أي تخوف من جهة المخالفات الشرعية في تعامل شركات التأمين فإن مسؤولية ذلك لا تقع على السائل، وإنما تقع على شركة التأمين حيث اختلف العلماء في تصوير ما يتم في البنوك وشركات التأمين في تكييفها وفي الحكم عليها، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14543

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    1514

  • 1) جابر متزوج من امرأة اسمها (بنة) وأخرى اسمها (عيدة)

    2) (حامد) شخص غريب عن العائلة إلا أنه رضع من (بنة).

    3) (عيدة) لها ابن اسمه(عيد) متزوج امرأة اسمها (منيرة).

    4) (دهلة) امرأة غريبة عن العائلة إلا أنها رضعت من (منيرة) زوجة عيد.

    السؤال: هل يحق(لحامد) الزواج من (دهلة) أم أنها تحرم عليه؟ وحضرت (بنة) التي أرضعت (حامدًا) ...

    رضاعة (دهلة) من زوجة عيد (منيرة) لا يعتبر محرمًا للنكاح حيث لم يزد على مرتين.

    وعلى ذلك فلا قرابة رضاعية بين (دهلة) و(حامد) ولا تعتبر بنت أخ له بالنسبة لرضاع (حامد) من (بنة) ورضاعة دهلة من زوجة عيد فالنكاح بينهما صحيح.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4794

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1524

  • سمعت الخطيب يوم الجمعة يقول: إن العبد يعلم أن الله قد غفر له، فإذا كان ذلك صحيحًا فكيف ذلك ؟

    المسلم يتوب إلى الله، ويرجو منه قبول توبته ومغفرة ذنوبـه؛ لقـول الله تعـالى: ﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ [ الزمر : 53 ] لكن لا يجزم أن الله غفر له إلا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31398

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    636

  • إنني فتحت كوافير للسيدات، ويشهد علي الله بأنني لم أنمص الحواجب، ولم أصل الشعر، حتى الصبغات، ولكن الآن أزين العرائس المحجبات والمتبرجات، وبعض الأخوات قالوا: إن تزيين العروسة المتبرجة حرام، وأنا يا أخي في عذاب الضمير والخوف من الله، وذهبت إلى بعض الإخوة في فارسكور، البعض قال: هذا حرام وعليك أن تزيني العروسة المحجبة، والبعض ...

    فتح محلات لعمل (الكوافير) للنسـاء لا يجـوز؛ لمـا يفضي إليه من الإسراف والتبذير، ووقوع مـا لا تحمد عاقبته ممـا يفسد الأخلاق، ويوقع في التشبه بالكفار، وأما إذا كانت المرأة سافرة متبرجة أمام الأجانب فهذا زيادة في الإثم، وارتكـاب مـا حـرم الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، فعليك بالتماس عمل بديل، والله أعلم.   وبالله التوفيق، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31116

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    1300

  • تشاجر مع زوجته، فقال لها: «أنت طالق طالق طالق»، وكان في حالة غضب، علمًا بأنه لم يطلق قبل هذه المرة ولا بعدها؟

    يقع بقول السائل هذا على زوجته طلقة أولى رجعية له مراجعتها ما دامت في العدة.

    وقد راجعها أمام اللجنة.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1946

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1958

  • يقول السائل هو وما ألحق به أن ابنه ويدعى عبد السلام كان جنديًا بالقوات المسلحة، وأنه منذ العدوان الإسرائيلي في 5 يونيه سنة 1967 انقطعت أخباره، ولا يدرى أحي هو أم ميت، وأن لهذا الجندي زوجة عقد عليها ولم يدخل بها تدعى نجية مخلوف عبد الله، وأن الإدارة المالية للقوات المسلحة تصرف مرتب العسكري المذكور إلى زوجته فقط بالرغم من أن والده ...

    إن القوات المسلحة اعتبرت هذا الجندي مفقودا وطبقت عليه أحكام المفقودين، والمقرر فقها وشرعا أن المفقود يعتبر حيًا بالنسبة للأحكام التي تضره وهي التي تتوقف على ثبوت موته بالدليل أو بالحكم، وينبني على ذلك أنه لا يفرق بينه وبين زوجته، فلا يجوز لها التزوج بغيره ولا يقسم ماله بين ورثته، بل تستمر هذه الأمور على ما كانت عليه إلى أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13282

    تاريخ النشر في الموقع
    13-12-2017

    مشاهدات
    982

  • هل يجوز أن توكل المرأة في رمي الجمرات؛ خشيةَ الزحام، وحجها فريضة، أو ترمي بنفسها؟

    يجوز عند الزحام في رمي الجمرات أن توكل المرأة من يرمي عنها، ولو كانت حجتها حجة الفريضة، وذلك من أجل مرضها أو ضعفها، أو المحافظة على حملها إن كانت حاملاً، وعلى عرضها وحرمتها؛ حتى لا تنتهك حرمتها شدة الزحام.   وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25784

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    916

  • أنا شاب في الرابعة عشرة من عمري، ووالدي توفي منذ عشر سنوات، وأنا لا أعرف شكله، ووالدي اقترض من عجوز 40 ريالاً عربيًّا، وهي أيضًا توفيت، ولقد مات والدي ولم يسدد هذا الدين، ويوجد رجل في القرية يحلم بوالدي يوميًّا، وكان يقول في حلمه: إن كان أهلي يرجون الليالي والأيام يفكون عني هذا الدين، فكيف يسدد هذا الدين والمدين متوفى ...

    إذا كان الواقع كما ذكر، وثبت شرعًا أن أباك اقترض ولم يسدد حتى توفي، وجب عليك تسديد ما عليه من تركته إن لم تكن قسمت على ورثته، وإلا وجب على كل وارث أن يسدد من هذا الدين بنسبة نصيبه من التركة، وذلك بإعطاء ورثة العجوز ذلك المبلغ، فإن لم يكن لها ورثة أو لم تعرفهم فتصدق به عن العجوز للفقراء، والمطلوب تسديد قيمتها بالعملة الورقية. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27735

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    2034

  • كنت مسافرًا وقد أخرت صلاة العصر إلى صلاة المغرب جمع تأخير، وقد صليت العصر ثم المغرب جمعًا، وصليت معها صلاة العشاء جمع تقديم، ثم أثناء توقفنا أعدت صلاة العشاء مرة ثانية. أرجو توضيح ذلك.

    المشروع للمسافر جمع الظهر والعصر جمع تقديم أو تأخير حسب حاله، وجمع المغرب والعشاء كذلك، وأما جمع العصر مع المغرب فغير مشروع ولا يجوز فعله.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34442

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    685

  • لدي أرض قمت ببناء فيلا عليها، وذلك لغرض بيعها، علمًا بأن مدة بنائها قد تصل إلى سنتين، فكيف يتم احتساب الزكاة عليها ؟ هل تزكى أثناء العمار، أي: السنة الأولى، أو بعد الانتهاء؛ سواء بعد سنتين أو أكثر؟

    الفيلا التي تقوم ببنائها لا تجب الزكاة فيها أثناء البناء ولو استمر البناء سنتين أو أكثر، إلا إذا نويت بيعها قبل إتمام البناء لعارض طرأ لك من حاجة ونحوها، فإن الزكاة تجب فيها إذا تم لها حول من حين نية بيعها ولم يتيسر بيعها، فتُقوَّم عند تمام الحول بقيمتها الحاضرة، وتخرج زكاتها ربع عشر قيمتها، وكذلك الحال إذا استمررت في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34989

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    768

  • رجل حدث من زوجته ما أثار غضبه من تأخرها عن بيته إلى وقت متأخر من الليل حيث كانت في بيت أختها وهو لا يعلم، وبلغ به الغضب أن حمل السكين ليهددها بها.

    وعادت وقد باعت هاتفه وعيَّرته بأنه متى تحمل المسئولية وهي محتاجة لمصاريف العيد فقال لها: أنت طالق، أنت طالق، أنت طالق.

    وهو لا يريد بذلك طلاقها وإنما يريد تهديدها، وأكَّد ...

    صريح الطلاق في السؤال، لا يحتاج إلى نية، فسواء أراد به إيقاع الطلاق أو لم يرد، يقع به الطلاق لحديث: «ثَلَاثٌ جَدُّهُنَّ جَدٌّ، وَهَزْلُهُنَّ جَدٌّ: النِّكَاحُ وَالطَّلَاقُ وَالرَّجْعَةُ» كما أخرجه أبو داود والترمذي وابن ماجه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وبه قال الأئمة الأربعة وغيرهم.

    وبما أنه لم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8919

    تاريخ النشر في الموقع
    06-12-2017

    مشاهدات
    831

  • أنا صاحب مؤسسة مقاولات عامة للمباني (بناء منازل وما يتعلق بتشطيبها) من أعمال بناء وأعمال النجارة والحدادة وخلافه.

    ونريد الاستفسار عن مدى جواز عملية (التأمين على العاملين بالمؤسسة) حيث إنهم يتعرضون للأضرار في مواقع العمل وحتى تخلى المؤسسة مسئوليتها من تحملها التعرض المادي للعمال فإنها ملزمة بهذا التعويض، لذا يرجى ...

    يجوز التأمين على العاملين بالمؤسسة إذا كان التعويض في حدود الضرر الفعلي.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4283

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1456

  • هناك بعض الشباب الملتزمين بالإسلام، والحريصين على التمسك به، والغيورين عليه، تعرض عليهم بعض الشبهات، وخاصة في قضية المرأة مثل:

    أ - يرون أنه لا مانع من دخول المرأة على ضيوف زوجها، مع وجوده، وتقديم الشاي وغيره للضيوف، والجلوس معهم، ويحتجون لذلك بحديث رواه البخاري عن سهل رضي الله عنه  قال: لما عرس أبو أسيد الساعدي دعا ...

    أ - يجب على المسلم إذا بحث عن حكم مسألة إسلامية أن ينظر فيما يتصل بهذه المسألة من نصوص الكتاب والسنة، وما يتبع ذلك من الأدلة الشرعية، فهذا أقوم سبيلاً، وأهدى إلى إصابة الحق، ولا يقتصر في بحثها على جانب من أدلتها دون آخر، وإلا كان نظره ناقصًا، وكان شبيهًا بأهل الزيغ والهوى، الذين يتبعون ما تشابه من النصوص ابتغاء الفتنة، ورغبة في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27971

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    605

  • اختلفتُ مع زوجتي، وحصل نقاش، وطلبتُ منها الخروج خارج الغرفة فعاندتْ ولم تخرج، فضربتها بالنفّاضة، فخرجت ثم عادت، وطالبتها أيضًا بالخروج فصارت تدعو عليّ، فقلت لها: (أنت طالق بالثلاثة)، وذلك بغضب شديد.

    ثم تكلمت مع والدي فيما حصل فقال: لا بأس هذا أول طلاق وإن شاء الله ترجع، فقلت: (إذا رجعت ترجع لأولادها، أما بالنسبة لي إذا ...

    لقد وقع منه على زوجته بما قال طلقة رجعية أولى، وقد راجعها في العِدَّة أمام اللجنة، ووقع منه عليها بقوله في العِدَّة: (تحرم عليّ حُرْمة أَخواتي) ظهار، وهو ظهار كنائي قصد به التحريم -كما قال- فعليه ألا يقربها حتى يكفّر عن ظهاره بصيام شهرين متتابعين، فإن لم يستطع فإطعام ستّين مسكينًا، فإذا راجعها وكفّر عن الظهار حَلَّت له ورجعت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17786

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    1116

  • ما معنى قوله تعالى: ﴿ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ﴾ [ آل عمران : 159 ] ؟ والله يحفظكم ويرعاكم.

    معنى الشورى لغة: هو الأمر الذي يتشاور فيه، وهو استخراج الرأي بمراجعة البعض إلى البعض، من قولهم: شرت العسل إذا اتخذته من موضعه واستخرجته منه. قال القرطبي في ( تفسيره 2252 ): ( والشورى، مبنية على اختلاف الآراء، والمستشير ينظر في ذلك الخلاف وينظر أقربها قولاً إلى الكتاب والسنة إن أمكنه، فإذا أرشده الله تعالى إلى ما شاء منه عزم عليه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33120

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    646

  • أريد إرسال زوجتي مع ابني البالغ من العمر (15) سنة كمحرم لها، وابنتي البالغة من العمر عشرين سنة، وهناك من يعترض على ذهابهم للحج، فأرجو إفتائي بذلك.

    إن الشاب البالغ من العمر خمس عشرة سنة، إذا سافر مع أمه أو أخته إلى الحج يتحقق به المحرم المطلوب شرعًا لسفر المرأة، وبناءً عليه فلا مانع شرعًا من سفرهما معه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18382

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    1136

  • ما حكم تعليق صور الأهل على جدران المنزل؟ وما حكم الاحتفاظ بهذه الصور للذكرى؟

    الصور الفوتوغرافية جائزة؛ لأنها ليست محاكاة ومضاهاة لخلق الله تعالى من ذي الروح، وما هي إلا حبس للظل فقط، وإذا كان يجوز استعمالها فإنه يجوز الاحتفاظ بها وتعليقها على الجدران للذكرى، ولكن نقول يجب أن نجنب الغرف العامة الصور الخاصة التي تكون بين الزوجين مثل صور الزفاف وصور النساء في غير حجابهن وأمثالها.

    والله سبحانه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14699

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    1215

  • قال بعض أهل العلم: إن الصورة إذا كانت غير كاملة -أعني مشتملة على النصف الأعلى للإنسان- لا بأس بها، ولم أعثر على دليل يُجوِّز ذلك من الكتاب ولا من السنة، بل الأحاديث الصحيحة الموجودة تحرم ذلك قطعًا، وقد ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: «مَنْ صَوَّرَ صُورَةً فِي الدُّنْيَا كُلِّفَ أَنْ يَنْفُخَ فِيهَا ...

    تكرر بيان حكم التصوير واتخاذ الصور والتماثيل في مجلدات المنار، ويجد السائل اختلاف أقوال الفقهاء في المجلدين الرابع عشر والخامس عشر[2]، وفي مجلدات أخرى، وأما توفية المسألة حقها، وتحرير القول في أدلتها والتحقيق فيها فيجده في ج5 و6 من المجلد العشرين[3] ولا يمكن إعادة نشره لطوله.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    616

    تاريخ النشر في الموقع
    03-12-2017

    مشاهدات
    2531

  • هل يجوز التصديق بكلام أناس يدَّعون أنهم يستطيعون التكلم مع الأموات في المقابر بواسطة روحه أثناء نومه، ويكون ذلك بغير رضائه، إنما بقدرة الله؟

    هؤلاء الأشخاص دجالون أفَّاكون متلاعبون بعقول الناس، لا يجوز تصديقهم ولا سؤالهم، بل الواجب الإنكار عليهم، وتحذير الناس منهم، ورفع أمرهم إلى السلطة؛ لتردعهم وتكف شرهم عن الناس. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32428

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    633

  • يقول السائل أن رجلا توفي إلى رحمة الله، وترك تركة منقولة وغير منقولة، وورثته هم زوجته، وأولاده ذكران وثلاث إناث، وبعد مدة من الوفاة اتفق بعض الورثة وهم ابنا المتوفى وبنتان من البنات الثلاث مع كل من والدتهم زوجة المتوفى والبنت الثالثة له على أن تخرجا نفسيهما من التركة جميعا مقابل عوض اتفقا عليه، وتم عقد التخارج أمام إحدى ...

    التخارج هو نوع من المبادلة الخاصة، ويحصل بين الورثة، ويكون بإخراج بعض الورثة عن أخذ نصيبه من التركة، على أن يأخذ بدله نقدا أو عينا من التركة أو من مال الورثة الخاص، وهو مشروع، فقد ورد أن تماضر امرأة عبد الرحمن بن عوف صالحها ورثته عن ربع ثمنها على ثمانين ألف دينار بمحضر من الصحابة، وروي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13239

    تاريخ النشر في الموقع
    13-12-2017

    مشاهدات
    481